خالد آل خليفة وشعب البحرين والمزايدة على الفلسطنيين في صفقة القرن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بدت تغريدة وزير الخارجية البحريني خالد ال خليفة في معرض تعليقه " الرسمي " على رفض الفلسطينيين لورشة عمل اقتصادية تنظمها المنامة بالشراكة مع واشنطن، لدعم الاقتصاد الفلسطيني، غير ذات مغزى.
وقال الوزير البحريني، الذي تعد بلده، على صغر مساحتها، لاعباً أساسيا في صفقة القرن: ”ليس لدينا إلا كل التقدير والاحترام للقيادة الفلسطينية، ومواقفها الثابتة لصيانة حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق وتحقيق تطلعاته المشروعة، ولن نزايد عليهم أو ننتقص منهم في نهجهم السلمي“.
وأوضح أن موقف بلاده ”الرسمي والشعبي كان – ولا يزال – يناصر الشعب الفلسطيني الشقيق في استعادة حقوقه المشروعة في أرضه ودولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، إضافة إلى دعم اقتصاد الشعب الفلسطيني في كل موجب دولي وثنائي“.
وتابع أن ”ورشة السلام من أجل الازدهار ليست سوى استمرار لنهج البحرين المتواصل والداعم لتمكين الشعب الفلسطيني من النهوض بقدراته، وتعزيز موارده لتحقيق تطلعاته المشروعة، وليس هناك هدف آخر من الاستضافة“.
والمثير أن كلام الوزير اليوم عن الحقوق الفلسطينية سبق أن نزعه بأكثر من مناسبة ، فقد اعتبر في وقت سابق أن الحديث نائب بحريني عن ان القدس الشرقية عاصمة لفلسطين مجرد كلام عاطفي لا يمثل شعب البحرين.
ومن المهم ان نوجه لمعاليه سؤالا بسيطاً: هل ورشة العمل التي تعد مقدمة لصفقة القرن والتي يرفضها الفسلطينيون والعرب، تعبر عن شعب البحرين؟

 

هذا المقال "خالد آل خليفة وشعب البحرين والمزايدة على الفلسطنيين في صفقة القرن" مقتبس من موقع (البوابة) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو البوابة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق