نشرة: الجهود الإنسانية الإماراتية في اليمن تكشف أوجه العطاء والعمل الخيري

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سلطت نشرة إماراتية، الضوء على الجهود الإماراتية في اليمن. 

وقالت النشرة الإماراتية، إن أيادي العطاء الإماراتية لصالح المحتاجين والمعوزين تجدد في مناطق العالم كلها بمناسبة شهر رمضان الكريم الذي بدأت أول أيامه أمس حيث تكثر المبادرات الإنسانية وتعلو قيم الخير وتصل جهود العطاء إلى أبعد حدود حاملة معها البصمات الخالدة لقيم دولة الإمارات وشعبها؛ هذه الدولة التي أسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

وأضافت نشرة" أخبار الساعة "التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان " "أيادي العطاء تمتد إلى اليمن في شهر رمضان" .. أنه بالرغم من الجهود الإنسانية التي دأبت القيادة الرشيدة لدولة الإمارات على القيام بها طوال أشهر العام لصالح المحتاجين والمنكوبين فإن لشهر رمضان ميزة خاصة تجعله مناسبة مهمة لتقديم المساعدة إلى المحتاجين خاصة في ظل وجود العديد من روابط الأخوة والروابط المشتركة كما هو الشأن بالنسبة إلى الأشقاء في اليمن.

وقالت " ولذا فإن إطلاق دولة الإمارات الحملة الرمضانية في اليمن حزمة مبادرات ومشاريع خيرية وإنسانية لصالح 2.5 مليون يمني لم تكن سوى تجسيد لتلك العلاقة ودليل على سموها على كل الاعتبارات. وهي مساعدات تضاف إلى ما سبقها من جهود إنسانية متواصلة تبنتها دولة الإمارات منذ اندلاع أزمة النزوح والمجاعة التي يعيشها أغلب أفراد الشعب اليمني بسبب أجواء الحرب والاقتتال وإخضاعه لظروف التجويع القسري على يد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران. كما تواصل دولة الإمارات التزامها القيام بالمزيد من المبادرات والحملات الإنسانية والخيرية والتنموية للأشقاء في اليمن حيث وضعت لذلك خطة استراتيجية تحدد آلية العمل الإنساني القائم على تلبية المتطلبات والاحتياجات للفئات المستهدفة على مراحل عدة حتى يتم تنفيذها على أحسن وجه".

وأوضحت أنه انطلاقا من الحرص على وصول المساعدات إلى مستحقيها قررت دولة الإمارات تبني خطة واضحة تقوم على توزيع المساعدات بحسب احتياجات المناطق وكثافة سكانها وظروفهم المعيشية كما تمت مراعاة اختيار المواد الغذائية الموزعة استنادا إلى حاجة كل فئة كالأطفال والنساء والكبار وبالتالي فإن الجهات التي ستصلها المساعدات الغذائية ستشمل مدينة الضالع ومناطق الساحل الغربي ومدينة تعز ومحافظة لحج ومدينة عدن وأبين وحضرموت وشبوة.

وقالت إن تتبع الجهود الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن منذ اندلاع الأزمة تكشف لنا العديد من أوجه العطاء والعمل الخيري التي تعتبر الحملة الرمضانية الحالية مجرد جانب من جوانبها؛ إذ توجد العديد من المبادرات الأخرى التي تشمل دعم البنية التحتية كتشييد الطرق وافتتاح المدارس وإنشاء المستشفيات والتكفل بعلاج المرضى والتدخل لإنقاذ المحاصرين وتوفير مصادر الطاقة للقرى والمدن بالتعاون مع السلطة المحلية وتنفيذ المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة؛ وفقا لدراسات دقيقة تلبي الاحتياجات التنموية للمجتمع اليمني.

وأضافت في السياق نفسه - وعلى سبيل المثال لا الحصر أن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية قدمت منحا دراسية لأبناء الأسر السقطرية المقيمة في دولة الإمارات كي يتمكنوا من استكمال دراستهم الجامعية حيث تتيح لهم هذه المنح فرصة الدراسة المجانية في بعض جامعات الدولة وبالتالي الحصول على مؤهل علمي يمكنهم من ضمان مستقبل أفضل.

وأكدت أن دولة الإمارات كانت وستظل ملتزمة بكل القضايا الإنسانية التي تضمن للأخوة والأشقاء في اليمن العيش الكريم في ظل جو من الأمن والاستقرار كما تلزم نفسها بالانخراط في كل مبادرة من شأنها تحقيق السلام في اليمن بما يضمن له مصلحته ويربطه بمحيطه العربي وتاريخه المشترك.

وقالت في الختام إن التضحيات الكبيرة التي قدمها أبناء دولة الإمارات إلى جانب إخوانهم في تحالف عاصفة الحزم وتحالف دعم الشرعية هي خير دليل على التزام الإمارات بالوقوف إلى جانب اليمن كما ستظل دولة الإمارات وفية لتلك الأهداف إلى جانب الشقيقة المملكة العربية السعودية حتى يستعيد اليمن عافيته وتعود مؤسساته إلى عملها الطبيعي في جو خال من عبث الميليشيا الإرهابية المسلحة وبعيدا عن عبث أي جهة تسعى إلى فرض أجندة تخريبية خارجية

هذا المقال "نشرة: الجهود الإنسانية الإماراتية في اليمن تكشف أوجه العطاء والعمل الخيري" مقتبس من موقع (اليمن العربى) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو اليمن العربى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق