بارتفاعات قياسية خلال العام .. المعادن النفيسة تسحب البساط من الدولار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
da27ebdf30.jpg

"الاقتصادية" من الرياض

قفزت أسعار الذهب لأعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أشهر اليوم، بفضل ضعف الدولار، فيما يتجه المعدن الأصفر لتحقيق أفضل أداء سنوي في نحو عشرة أعوام.
وبحسب "رويترز"، بلغ الذهب في المعاملات الفورية أعلى مستوياته منذ 25 أيلول (سبتمبر) عند 1525.20 دولار وزاد 0.6 في المائة إلى 1524.44 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:27 بتوقيت جرينتش. وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.6 في المائة إلى 1527.60 دولار.
وربح المعدن النفيس نحو 19 في المائة هذا العام، وهو أكبر مكسب له منذ 2010، مدفوعا في الأساس بحرب الرسوم الجمركية بين الولايات المتحدة والصين، التي أطلقت عملية تيسير نقدي من جانب بنوك مركزية كبرى.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 1.1 في المائة إلى 18.10 دولار، وتتأهب لتحقيق أفضل أداء سنوي منذ 2010 مرتفعة نحو 17 في المائة.
وربح البلاتين 1.4 في المائة إلى 971.09 دولار ويتجه لتحقيق مكاسب بنحو 23 في المائة للعام وهو أفضل أداء سنوي منذ 2009. كما ارتفع البلاديوم صوب تحقيق مكاسب للسنة الرابعة على التوالي.
في حين هبط مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات المنافسة، ما يقلص تكلفة الذهب على حائزي العملات الأخرى.
وخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام قبل أن يتوقف. ويقلص انخفاض أسعار الفائدة تكلفة فرصة حيازة المعدن الأصفر، الذي لا يدر عائدا.
وتراجع الدولار قرب أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع مقابل الين في تداولات ضعيفة بنهاية العام اليوم، في الوقت الذي أقبل فيه المستثمرون على شراء الأصول المرتفعة المخاطر، مدفوعين بتجدد التفاؤل إزاء النمو العالمي.
وتراجعت العملة الأمريكية 0.2 في المائة مقابل العملة اليابانية إلى 108.64 ين، وهو أضعف مستوى منذ 12 كانون الأول (ديسمبر) وتتجه صوب تكبد خسائر للجلسة الثالثة على التوالي.
وانخفض مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات المنافسة، قليلا إلى 96.695، فيما يتجه المؤشر حاليا صوب تحقيق أقل ارتفاع منذ 2013.
ويوم الجمعة الماضي، تكبد المؤشر أكبر خسارة في يوم واحد منذ آذار (مارس)، لتتقلص مكاسبه خلال العام إلى نحو 0.5 في المائة، مقارنة بعائد 4.4 في المائة في 2018.
وعززت أنباء مشجعة بشأن اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة الإقبال على المخاطرة في أسواق العملات البارحة الأولى.
وارتفع اليوان الصيني في الأسواق الخارجية مقابل الدولار إلى 6.9718 وهو أعلى مستوياته منذ 13 كانون الأول (ديسمبر). وسجل في أحدث تعاملات 6.9743.
لكن اليوان ما زال متجها صوب تكبد خسائر للعام الثاني، إذ يلقي النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وضعف الاقتصاد المحلي بظلالهما على العملة. وتراجع اليوان في التعاملات الداخلية نحو 1.5 في المائة في العام بعد أن خسر 5.3 في المائة في 2018.
وأسهم إقبال المستثمرين على المخاطرة في قيادة اليورو لأعلى مستوى في أربعة أشهر ونصف الشهر عند 1.121 دولار اليوم الأول. وصعد اليورو في أحدث تعاملات 0.1 في المائة إلى 1.1209 دولار. ودفعت مؤشرات على أن اقتصاد منطقة اليورو ربما يشهد استقرار العملة الموحدة للارتفاع في الأسابيع الأخيرة.
ومقابل العملة الأمريكية، سجل الجنيه الاسترليني في أحدث تعاملات 1.3115 دولار بعد أن ارتفع 2.8 في المائة منذ بداية العام. وتضررت العملة البريطانية جراء مخاوف من أن بريطانيا تتجه صوب خروج فوضوي من الاتحاد الأوروبي بنهاية 2020.

إنشرها

المصدر
الاقتصادية

أخبار ذات صلة

0 تعليق