«مواصفات»: الأدوات الملامسة للأغذية تخضع لإجراءات صارمة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
دبي: «الخليج»

أكدت هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، أن الأدوات الملامسة للأغذية المباعة في أسواق الإمارات، تخضع جميعها لإجراءات صارمة في التداول بالأسواق، حسب المتطلبات الإماراتية للرقابة على المواد الملامسة للأغذية، وفق قرار مجلس الوزراء رقم 20 لسنة 2015 بشأن النظام الإماراتي للرقابة على الأدوات الملامسة للأغذية.
أوضحت الهيئة أنه لا يسمح بتداول أية منتجات بقطاع المواد والأدوات الملامسة للأغذية في أسواق الإمارات إلا إذا كانت متوافقة مع النظام الإماراتي، الذي يضمن للمستهلكين أفضل معايير الجودة في المنتجات المستخدمة، لضمان سلامتهم، انسجاماً مع مستهدفات الأجندة الوطنية 2021، كما أن هناك ضرورة لحصول المنتجين والموردين وموزعي المواد الملامسة للأغذية على شهادة المطابقة وفق نظام المطابقة الإماراتي (ECAS)، والتي تصدرها «مواصفات»، حتى يضمنوا استمرارية تداول منتجاتهم في الأسواق المحلية.
وقد سحبت «مواصفات» 12 نوعاً من دلال القهوة من أسواق الإمارات، لاعتبارات تتعلق بسلامة المستهلكين، نظراً لعدم مطابقتها للمواصفات، فيما ألزمت الموردين بضمان سحب المنتجات بالتنسيق مع شركاء الهيئة، كما وأدرجت «مواصفات» المنتجات المسحوبة من دلال القهوة والشاي، ضمن نظام «مانع الاتحادي»، وهو النظام الذي عممته الهيئة، ويوفر آلية لتشارك المعلومات والرقابة على المنتجات الاستهلاكية في الأسواق، ويضعها أمام المستهلكين لنشر الوعي بين أفراد المجتمع الإماراتي، كما تُلزم الموردين بسحب المنتجات غير المطابقة من الأسواق، وتتأكد من ذلك.

عينات عشوائية

ولا يقتصر دور «مواصفات» على مراقبة المنتجات الموزعة في أسواق الإمارات فحسب، بل تتابع باستمرار مستجدات سحب المنتجات غير المطابقة على مستوى العالم، من خلال الدوريات والنشرات المتخصصة، لضمان حماية المستهلك الإماراتي من وجود منتجات غير مطابقة في الأسواق، ويتم إدراج المنتج المسحوب على نظام «مانع الاتحادي» لتوعية المستهلكين. كما تسحب الهيئة -من خلال الشركاء- المنتجات غير المطابقة عند احتوائها على مكونات ضارة، وعدم مطابقتها، أو تضليل المستهلك، ودائماً يتم الحصول على عينات عشوائية من المنتجات لإرسالها إلى مختبرات معتمدة للفحص.
ودعت الهيئة المستهلكين إلى عدم الانسياق وراء شائعات يطلقها البعض بمنصات التواصل الاجتماعي، والتي يجانبها الصواب في كثير من الأحيان، والتحقق من المعلومات المشكوك فيها ببساطة من خلال زيارة (تطبيق الهيئة ESMA) من خلال الضغط على أيقونة «مانع» في التطبيق، على متاجر (أبل) و (أندرويد)، مشيرة إلى أنها تضع آلية واضحة لسحب المنتجات غير المطابقة من الأسواق، من خلال إشعار جميع الجهات الرقابية المعنية في الدولة بقرار سحب المنتج، وتتواصل مع الموردين على مستوى الدولة، لإخطارهم بسحب المنتج فوراً، وتتابع مع الجهات الرقابية والموردين حتى يتم سحب المنتج من الأسواق كافة، مشيرة إلى أنه على المستهلكين التدقيق في هذه المنتجات، والتأكد من حصولها على شهادة المطابقة من مواصفات، وأن المنتج ممهور بشعار «ECAS»، كذلك فإن المنتجين والموردين ينبغي أن يحصلوا على الشهادة، التي تثبت للمستهلكين أن منتجاتهم تحمل مرجعية فنية، وأن الموردين قدموا الوثائق الفنية.

مختبرات معتمدة

ويتم إصدار شهادات المطابقة للمنتجات الملامسة للأغذية، بعد أن تخضع هذه المنتجات (المصنعة أو المعبأة أو المستوردة) إلى نظام «مانع الاتحادي»، بعد فحص المنتجات في مختبرات معتمدة والحصول على كافة الوثائق الفنية والشهادات والمعلومات الموثقة التي تثبت مطابقة المنتج لمتطلبات القرار الوزاري، ويفرض النظام الإماراتي للرقابة على الأدوات الملامسة للأغذية، مجموعة من الضوابط الصارمة مثل توفير البيانات الإيضاحية للمستهلكين على المنتج، وأن تكون هذه البيانات مطابقة للمتطلبات الفنية، وأن تتضمن عبارة مناسبة لملامسة الغذاء، كذلك أن تتضمن إرشادات الاستعمال والتحذيرات، وتكون بخط واضح وبطريقة يصعب إزالتها، وكذا إلزامية أن تكون كافة المعلومات المستخدمة في البيانات الإيضاحية صحيحة ومثبتة علمياً ومخبرياً، كما يضمن نظام تقويم المطابقة الإماراتي «ECAS» سلامة مراحل الحصول على شهادة مطابقة المنتجات وتوفيرها في الأسواق الوطنية، ويسري القرار على كل المنتجات المصنعة محلياً والمستوردة ومنها دلال القهوة والشاي والمشروبات الساخنة، وينبغي على المستهلك البحث عن علامة المطابقة قبل الشراء

المصدر
الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق