اقتصاديون لـ«اليوم»: إلغاء «النطاق الأصفر» ينظم سوق العمل ويزيد التوطين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أكد اقتصاديون ومختصون لـ«اليوم» أن قرار إلغاء النطاق الأصفر في برنامج تحفيز المنشآت لتوطين الوظائف «نطاقات» يهدف إلى تحفيز المنشآت في النطاق الأصفر للانتقال إلى النطاق الأخضر، مما يساهم في زيادة التوطين، مشيرين إلى أن الفروقات بين النطاقين الأحمر والأصفر محدودة في بعض الخدمات، ولن يكون هناك تأثير كبير على المنشآت في النطاق الأصفر.

مرحلة إيجابية

وقالت الأستاذ المساعد في المالية بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتورة سهى العلاوي، إن قرار إلغاء النطاق الأصفر في برنامج تحفيز المنشآت لتوطين الوظائف «نطاقات» يُشكل مرحلة إيجابية في نظام العمل ومحفزا للمنشآت في هذا النطاق الملغي للانتقال إلى النطاق الأخضر، إذ يساهم في زيادة التوطين ورفع فرص العمل للمواطنين والمواطنات.

وأضافت: ومع هذا القرار تصبح أكثر من 10 آلاف منشأة ما بين المطرقة والسندان في النطاقين الأصفر والأحمر، إضافة إلى أن كثيرا من المنشآت ذات النطاق الأصفر عليها مخالفات في نظام العمل من تستر وعشوائية في التنظيم، وتمثل عائقا كبيرا للمنشآت ذات النظاق الأخضر التي لديها توطين في الوظائف وعمل منظم، لذلك فإن الخدمات التي تقدم لها مقارنة بالنطاق الأحمر مماثلة جدا، ويعتبر هذا القرار نجاحا للسوق ويحد من التلاعب والتستر والعاملين تحت غطاء مؤسسات لا تخدم السوق.

تأثير محدود

وقال نائب رئيس لجنة ريادة الأعمال بغرفة جدة وليد العماري، إن تأثير القرار محدود على المنشآت في النطاقين الأحمر والأصفر، كون الفروقات بينهما محدودة وبسيطة في الخدمات المقدمة، داعيا الوزارة إلى تكثيف جهودها على توطين الوظائف التي يقبل عليها السعوديون، والتخصصات العليا لمن يملك الشهادة والمهارة من الشباب السعودي.

واستطرد: وكما يعلم الجميع أن دخول الشباب السعودي في بعض المهن غير المرغوبة لهم تكون مرحلية، ومحطة للوصول إلى محطات عملية أخرى تناسب طموح وشهادة وتخصص الشاب السعودي.

مواكبة المتغيرات

وقال الخبير الاقتصادي المهندس محمد السعود، إن القرار يشير إلى الاستمرار في مراجعة ومواكبة المتغيرات في سوق العمل من قبل الوزارة، ما يوضح مدى جدية العمل والتطوير السريع للمهام.

وأكد أن القرار، يتوافق مع الأهداف المستقبلية والسير في خطى رؤية ٢٠٣٠ بشكل سليم، متابعا: وحسب ما أخبرت به وزارة العمل بأن إلغاء النطاق الأصفر في نطاقات لتوطين الوظائف، جاء لأنه يشكل نسبة لا تتجاوز 3% من السوق، ولكونه لا يعطي تأثيرا كبيرا ويحفز الشركات الموجودة في النطاق إلى ضرورة تعديل وضعها طالما أنها دخلت في النطاق الأحمر، كما أنه من الضروري أن يتم عمل تقييم وقياس للمتغيرات في سوق العمل بشكل دوري ومستمر، وذلك لتقييم مدى توافق كل إدارة حكومية مع النهج المتخذ للوصول إلى تحقيق الرؤية.

القرار الوزاري

وكان وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، أصدر قرارًا وزاريًا يقضي بإلغاء النطاق الأصفر في برنامج تحفيز المنشآت لتوطين الوظائف «نطاقات»، وجاء في حيثيات القرار ما نصه «نقل جميع المنشآت في النطاق الأصفر إلى النطاق الأحمر، ويطبق على هذه المنشآت معايير النطاق الأحمر الواردة في دليل برنامج نطاقات، ويعمل بهذا القرار اعتبارًا من 1/6/1441هــ».

وخصص النطاقان الأصفر والأحمر للمنشآت، التي لم تحقق نسب التوطين المطلوبة وتعرف بالنطاقات غير الآمنة ولا تقدم لها كامل خدمات الوزارة، التي تقتصر على المنشآت التي تحقق نسب التوطين في النطاق الأخضر وأعلى وتسهم في توظيف السعوديين بشكل فاعل.

المصدر
صحيفة اليوم السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق