مجلس الأعمال السعودي - الأمريكي: فرص نمو كبيرة لقطاع التعدين في المملكة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
e560058d6e.jpg

«الاقتصادية» من الرياض

أكد تقرير صادر عن مجلس الأعمال السعودي – الأمريكي، أمس، وجود فرص استثمارية كبرى في قطاع التعدين السعودي في المملكة مع مكامن معدنية ضخمة ومتميزة، تشمل طيفا واسعا من الأنواع.
ولفت التقرير إلى أن المملكة تزخر بكميات وفيرة من المعادن النفيسة، وبلغ إنتاجها خلال 2018 نحو 10850 كيلوجراما من الذهب و5322 كيلوجراما من الفضة.
وبين الأعوام 2010 و2018 نما إنتاج الذهب بمعدل كلي سنوي مركب بلغ 11.7 في المائة، كما نما إنتاج كل من النحاس بمعدل كلي سنوي مركب بلغ 60 في المائة، والزنك بمعدل كلي سنوي مركب بلغ 23.5 في المائة. وبلغ إسهام قطاع التعدين في عام 2018 نسبة 1.42 في المائة من التعدين والمحاجر، ونما نشاط التعدين كنسبة من التعدين والمحاجر بمعدل نمو سنوي مركب بلغ 4.74 في المائة فيما بين عامي 2010 و2018.
وأوضح التقرير أن هذه الأرقام تشير إلى توفر فرص نمو كبيرة للقطاع في المملكة، بالتزامن مع مساعي رفع نسبة مساهمة التعدين في الناتج المحلي الإجمالي من 64 مليار ريال حاليا إلى 240 مليار ريال بحلول 2030، حيث سجل التعدين نموا في استثماراته خلال العام الماضي، في ظل مساعي الحكومة إلى تعزيز مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي، وتوفير فرص التوظيف، خاصة أن القطاع يعد الركيزة الثالثة للاقتصاد بعد قطاعي النفط والغاز والبتروكيماويات.
وأشار إلى تزايد وتيرة ضخ رأس المال في قطاع التعدين من قبل الحكومة السعودية بصفة مستمرة خلال الأعوام الخمسة الماضية، حيث تم تخصيص جزء من قطاع "البنى التحتية والنقل" لتطوير التعدين في رأس الخير ومتطلباته من وسائل وتجهيزات النقل.
ومن المقدر أن ينمو قطاع البنى التحتية والنقل من 35 مليارا في عام 2017 إلى 70 مليار ريال وفقا لتقديرات ميزانية عام 2019، مسجلا ارتفاعا بمعدل 100 في المائة.

إنشرها

المصدر
الاقتصادية

أخبار ذات صلة

0 تعليق