الغور الشمالي: الأيام الطبية المجانية فرصة فقراء للعلاج

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

الغور الشمالي: الأيام الطبية المجانية فرصة فقراء للعلاج

عمون - يترقب مئات الفقراء في لواء الغور الشمالي إقامة الأيام الطبية المجانية في مناطقهم بفارغ الصبر، للحصول على العلاج المجاني الذي يخفف جزءا من أعبائهم المالية، بعد ان يتمكن المريض من الحصول على التحاليل المخبرية والعلاج التشخيصي والصور الشعاعية المكلفة، دون أن يكون مضطرا لدفع أي مبالغ مالية، سيما وأن الكثير من الفقراء لا يملكون تأمينا صحيا.
وتستهدف مؤسسات المجتمع المدني والجهات الرسمية والأهلية والمعنيين بالعمل التطوعي بالعادة المناطق النائية، في إقامة الأيام الطبية المجانية، لتقديم خدمات مجانية للفقراء والمجتمع المحلي.
ويشتمل اليوم الطبي المجاني بالعادة على تخصّصات طبية شاملة ومتنوعة، لا توفرها المراكز الصحية الأولية في مناطقهم مثل: طب الباطنية وطب الأطفال، الجراحة العامة، النسائية والتوليد، المسالك البوليّة والعظام والمفاصل، الأنف والأذن والحنجرة، طب العيون وطب الأسرة، بالإضافة إلى مُمرضات وممرضين متخصصين وصيادلة ومتطوعين ومساندين وخبراء في العدوى والتغذية.
ويوكد مهتمون بالجانب الاجتماعي، بأن اليوم الطبي التطوعي ترجمة عمليّة في التواصل مع أبناء المجتمع الأردني وإيصال الخدمات العلاجية لهم أينما كانوا.
وتوكد المواطنة علياء محمد من سكان اللواء، ان اليوم الطبي المجاني يعني لها الكثير بعد ان حالت قدرتها المالية على معالجة نفسها من أمراض مختلفة، سيما وان المراكز والمستشفيات الحكومية تتطلب دفع نسبة من قيمة التحاليل والعلاج، مشيرة الى ان اليوم الطبي يوفر عليها عناء الحصول على فحوصات طبية مختلفة ومتنوعه وشاملة بلا مقابل ، هذا عدا عن الحصول العلاج المناسب، والذي تكون كلفته المالية في الصيدليات الخاصة بالعادة عالية جدا.
واقيم مؤخرا يوم طبي مجاني في منطقة المشارع من قبل مستشفى الملك عبدالله المؤسس، حيث استفاد من هذا اليوم ما يتجاوز 200 مواطن، والذين تمكنوا من الحصول على فحص سريري، إلى جانب أدوية وأجهزة فحص سكري وضغط، من قبل اطباء من مختلف الاختصاصات.
ويوكد المواطن محمد الرياحنة، أن هناك الكثير من المرضى يسكنون في أماكن بعيدة عن المراكز الطبية أو يترتب على زيارتهم لتلك المراكز كلفة اقتصادية من اجرة نقل ونسبة تحمل، ناهيك عن ثمن العلاج والفحوصات الطبية اذا لم تكن متوفرة بالمركز، والتي تفوق قدرة المواطن في اللواء.
ويؤكد خالد العلي وهو متطوع في اليوم الطبي المجاني حرصه الدائم على المشاركة في الأيام الطبية المجانية، حيث يقوم بإجراء فحص مبدئي للمرضى، بحيث يتمكنون بعدها من متابعة علاجهم من خلال المراكز الطبية. ويشدد على أهمية اليوم الطبي المجاني من خلال العلاج والتشخيص وتوعية المريض في جوانب طبية متعددة من خلال لقاءات المراجعين، مشيرا الى ان تلك المناطق الفقيرة والبعيدة عن الخدمات، بحاجة دائمة الى اقامة ايام طبية مجانية.
عبدالله المصري الذي يحمل الجنسية الباكستانية، ويعمل في إحدى المزارع باللواء كان أحد المستفيدين من اليوم الطبي المجاني، حيث حظي بفرصة العلاج المجاني.
فهو لا يملك تأمينا صحيا من عمله، زار اليوم الطبي المجاني، خصوصا وأنه يعاني من ارتفاع الضغط والسكري، حيث حصل على جهازين لفحص السكري والضغط، كانت قدرته المالية تمنعه من شرائها.
وأضاف “عندما عرفت عن اليوم الطبي المجاني ذهبت للكشف ولم أكن أتوقع أن أحصل على الخدمة باعتباري لست أردنيا”، مشيدا “بإنسانية طاقم الأطباء وحبهم لما يقومون به، وطريقة التعامل مع المرضى والإحساس معهم وبظروفهم المالية الصعبة مما يخفف ذلك من معاناة المريض”.
و يساهم اليوم الطبي المجاني من وجهة نظر المواطن علي البشتاوي في التخفيف من الظروف الحياتية الصعبة في اللواء، ناهيك عن الصعوبات المالية التي ارهقت المواطنين، مشيرا الى ان هناك العديد من المواطنين لديهم تأمين صحي، الا ان بعض الأدوية غير متوفرة في المستشفيات الحكومية، اذ تبقى الوصفة الطبية بحوزة المريض لحين حدوث يوم طبي مجاني يتمكن من خلاله الحصول على هذه الأدوية مجانا. ويذكر أن لواء الغور الشمالي من المناطق النائية والتي ينتشر بها الفقر والجوع، ناهيك عن انتشار الفقر والبطالة بين صفوف الشباب.
ويبلغ عدد سكان اللواء حوالي 130 الف نسمة موزعين على 3 بلديات هي بلدية شرحبيل، بن حسنة وبلدية معاذ بن جبل، اضافة الى بلدية طبقة فحل.

الغد - علا عبداللطيف

المصدر
وكالة عمون الاخبارية

أخبار ذات صلة

0 تعليق