جهات حكومية وخاصة توصي بأهمية توطين قطاع السلامة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أوصى اجتماع تنسيقي بالغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة بضرورة توطين قطاع المصاعد والسلامة الذي لا تتجاوز نسبته حالياً 3 %، والدفع بمزيد من المهندسين والفنيين الذين لا يتجاوز عددهم في القطاع 157 مهندساً، و826 فنياً.

وأيد الاجتماع أهمية فتح التخصصات ذات العلاقة على مستوى المعاهد الثانوية، وتخريج الدارسين بمؤهل "دبلوم" أو بدورة تدريبية، أو برنامج تدريبي لمدة فصل تدريبي أو فصلين، مع ضرورة التنسيق بين التدريب التقني وشركات المصاعد الرائدة لإخضاع الشباب لدورات تنتهي بالتوظيف، وأن تكون غرفة مكة المكرمة هي الجهة الراعية لهذه الجهود، كما دعا إلى مخاطبة جهات الاختصاص بهذا الصدد، والتحقق من شهادات العاملين في القطاع من غير السعوديين، وسن التشريعات المنظمة لهذا القطاع الحيوي. لجنة المصاعد والسلامة بغرفة مكة المكرمة برئاسة عضو مجلس الإدارة المهندس فيصل بن بكر حناوي، نظمت الاجتماع بحضور الأمين العام للغرفة إبراهيم بن فؤاد برديسي، ومدير عام المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة فيصل بن عقيل كدسه، ومدير إدارة السلامة بالإدارة العامة للدفاع المدني بالعاصمة المقدسة المقدم مهندس فواز بن إبراهيم الزايدي، وأنس الحربي ممثل صندوق الموارد البشرية (هدف) وممثلي شركات المصاعد.

المصدر
جريدة الرياض

أخبار ذات صلة

0 تعليق