زيادة الطلب على الإنتاج بنسبة 47% الضمان الوحيد لتحسن أداء القطاع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تحت عنوان «الإفلاس يتصدر المشهد» رسمت شركة فاروس القابضة للاستثمارات المالية فى مذكرة بحثية مشهد مستقبل صناعة الأسمنت فى السوق المحلى.

قالت الشركة إن قطاع الأسمنت يواجه تحديات كبيرة، حيث انخفض إجمالى مبيعات القطاع على المستوى المحلى والصادرات بنسبة 3. 3% سنويًا فى النصف الأول من عام 2019.

أرجعت الشركة الانخفاض إلى تأثير شهر رمضان، حيث ظل متوسط سعر البيع مستقرًا فى الربع الثانى 2019، وهو اتجاه يتوقع أن يستمر خلال العام المالى 2019، قد بلغ متوسط معدل الاستخدام فى القطاع 52%، ليشكل مزيدًا من الضغوط على شركات القطاع وأسعار البيع.

وأوضحت «فاروس» أنه ينبغى أن تزداد عملية الطلب على الأسمنت بنسبة 47% تقريبًا من أجل أن تحسن القطاع أى ما يعكس معدل استخدام نسبته 85%، وهو الشىء الذى يصعب تحقيقه على المدى القصير.

وتوقعت «فاروس» أن المشهد الحالى سوف يجبر الشركات التى ترهقها الديون وينخفض فيها مستويات الكفاءة على الخروج من السوق، أى من الممكن أن بتخارج من السوق شركات بإجمالى

طاقة انتاجية يصل إلى 6 ملايين طن خلال 12 شهرا القادمة.

وأشارت المذكرة البحثية إلى أن الأسعار الحالية ستجذب المستثمرين أصحاب الرؤية طويلة المدى، وبذلك يفضل الشركات التى تدير عملياتها التشغيلية عند الحد الأدنى من منحنى التكلفة النقدية مثل شركة العربية للأسمنت، أو الشركات التى لديها وفرة نقدية مثل شركة مصر بنى سويف وشركة السويس للأسمنت فى حالة أن الشركة نجحت فى تحرير قيمة أصولها غير المستغلة.

وأوضحت «فاروس» أن محفظة جنوب الوادى للأسمنت تشكل نسبة كبيرة من قيمتها السوقية، وبالتالى تم حذفها من أولى الخيارات المرشحة للصعود نظرًا لعدم كفاءتها.

كما أوضحت أنه بالنسبة لشركة العربية للأسمنت، فقد بلغت إيرادات الربع الثانى من العام 772 مليون جنيه، لترتفع سنويًا 6.1%، وتنخفض ربعيًا 6.7%، وتحسن هامش مجمل الأرباح على أساس ربعى بعدما وصل إلى 6. 6% بالمقارنة مع 5.3%

فى الربع الأول لعام 2019، 16. 2% فى الربع الثانى لعام 2018. رغم أن أسعار البيع ظلت مستقرة تقريبًا، وجاء هذا التحسن كنتيجة لانخفاض التكلفة النقدية للطن، ومتوقع أن يشهد هذا الوضع مزيدًا من التحسن عند بدء تشغيل محطة الطاقة الشمسية فى الربع الرابع 2019.

وأشارت «فاروس» إلى أن إيرادات شركة السويس للأسمنت بلغت فى الربع الثانى 1٫514 مليون جنيه، منخفضة 17.6% على أساس سنوى، و16٫8% على أساس ربعى، حيث امتد تأثير تسجيل مجمل الخسائر إلى الهوامش، حيث بلغ هامش مجمل الخسائر 2.5% فى الربع الثانى مقابل 1.4% فى الربع الأول.

وشددت المذكرة البحثية عن أن بيع مصنع المنيا للأسمنت الأبيض ساهى فى صافى الأرباح المسجل فى الربع الأول 2019، وكان من الممكن أن تسجل الشركة اضمحلال فى قيمة الاستثمار جراء إغلاق مصنع طرة فى الربع الثانى 2019، حيث إن قيمته فى دفاتر الربع الأول بلغت 783 مليون جنيه.

ويتوقع أن تستمر وتيرة تسجيل مجمل خسائر، كما يتوقع أيضًا أن يظل صافى الدخل فى موقف سلبى، ما لم تقدم الشركة على تسييل قطعة أرض طرة.

ويتداول سهم الشركة حاليًا عند 1.2 مرة كمضاعف ربحية لعام 2019، و1.4 مرة كقيمة منشأة إلى الأرباح قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك، و9 دولارات كقيمة منشأة/للطن.

هذا المقال "زيادة الطلب على الإنتاج بنسبة 47% الضمان الوحيد لتحسن أداء القطاع" مقتبس من موقع (الوفد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوفد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق