حاملو السندات والمساهمون.. من يسترد أمواله قبل الآخر في حالة التصفية؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

إذا تمت تصفية الشركة، عادة ما يكون لحاملي السندات أولوية على المساهمين في الهيكل الرأسمالي للشركة، لذلك يعتبرون هم أصحاب الفرصة الأكبر في الحصول على المدفوعات المالية إن وجدت.
 

 

وتسمى نسبة الأموال التي يستلمها حاملو السندات إلى استثمارهم الأصلي بـ"معدل الاسترداد". ومن أهم العوامل المؤثرة في هذا المعدل هو ما إذا كانت هذه السندات "مضمنة" أو "غير مضمنة".
 

والسند المضمن هو سند أمنه المصدر بأصول محددة (تعرف باسم الضمان) يمكن بيعها إذا لزم الأمر من أجل دفع المبالغ المستحقة لحاملي السندات.
 

 لذلك يحصل المستثمرون الذين يشترون "السندات المضمنة" على عائدات أو كوبونات أقل في القيمة مقارنة مع ما يحصل عليه حاملو سندات مماثلة ولكن "غير مضمنة"، وذلك بسبب اختلاف حجم المخاطر.
 

وكما يبين الجدول التالي، لدى أصحاب الديون المضمنة الحق الأكبر في أصول الشركة أثناء توزيعات الإفلاس، كما يوضح كيف أن أصحاب أقل السندات تصنيفاً مقدمون على حاملي الأسهم الممتازة والعادية.

 

حاملو السندات والمساهمون.. من يسترد أمواله قبل الآخر في حالة التصفية؟

النقطة

 

الإيضاح

كيفية عمل السندات

 

- السندات هي عبارة عن عقد بين المُصدر (الشركة) والمستثمر، يلتزم خلاله الأول بسداد القيمة الاسمية لتلك الورقة المالية لصالح الثاني في تاريخ محدد يسمى "موعد الاستحقاق". وخلال عمر السند يقوم المصدر بدفع كوبونات لحامله، عادة ما تكون مرتين في العام.

- في بعض الأحيان تواجه الشركة المصدرة مشاكل في التدفقات النقدية، وهو ما يؤدي في الغالب إلى تخلفها عن السداد. وتعتبر الشركة متعثرة أو متخلفة عن السداد بمجرد تفويت أي دفعة، ولا يهم إذا كانت الدفعة التي تم تفويتها من أصل السند أو من الفوائد، حيث تعتبر تخلفا أو (Default) في الحالتين.

كيف يمكن للمستثمر حماية نفسه؟

 

- على الرغم من أن السندات تعتبر بشكل عام أقل خطورة مقارنة مع الأسهم، إلا أنها في النهاية أداة استثمارية تحمل قدرا معينا من المخاطر. فحامل السند دائماً مهدد باحتمال تعثر المصدر وعدم قدرته على الوفاء بالتزاماته في الموعد المحدد.

- يمكن للمستثمر حماية نفسه من خلال التحرك في نطاق السندات ذات التصنيفات الائتمانية العالية، وذلك بالأخص حين يفكر في الاستثمار في السندات طويلة الأجل، حيث إن الكثير قد يحدث للشركة المصدرة خلال ذلك الوقت. 

أولوية المطالبات.. من يسترد أمواله قبل من؟

 

- أصحاب الديون المضمنة: في حالة الإفلاس يمتلك هؤلاء الولاية القانونية على ما يعادل قيمة ديونهم من أصول الشركة، ويحق لهم الحصول على حصيلة بيع تلك الأصول، وأشهر مثال على هؤلاء هم حاملو السندات المضمنة والمصارف التي تقرض الشركات بضمان أصول عقارية محددة.

- أصحاب الديون غير المضمنة: هم الأفراد أو المؤسسات التي تقرض الأموال دون الحصول على أصول محددة كضمان، مثل موردي السلع والخدمات وغيرهم من المقرضين، فضلاً عن حملة السندات غير المضمنة، ورغم ذلك لا يزال هؤلاء أفضل حالاً من المساهمين في حالة الإفلاس.

- حاملو الأسهم الممتازة والعادية: في نهاية ترتيب أولوية المطالبات يأتي المساهمون، فبصفتهم مالكين للشركة، لا يحصل المساهمون على ريال واحد قبل أن يتم سداد الأموال المستحقة لأصحاب الديون باختلاف تصنيفاتهم، وفي بعض الأحيان قد لا تكفي حصيلة التصفية لتغطية مطالبات الشريحة الأولى. 

 

هذا المقال "حاملو السندات والمساهمون.. من يسترد أمواله قبل الآخر في حالة التصفية؟" مقتبس من موقع (ارقام) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو ارقام.

أخبار ذات صلة

0 تعليق