«أبوظبي التعاونية»: 70 مليون درهم لدعم 25 ألف سلعة خلال رمضان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

النعيمي طالب خلال المؤتمر بأهمية عدم إنفاق الراتب لشراء سلع ومنتجات لا تحتاجها الأسرة. تصوير: نجيب محمد

أعلن المدير التنفيذي للعمليات في جمعية أبوظبي التعاونية، بيجوي توماس بوليكل، عن تخفيضات بنسب تراوح بين 30 و65% تشمل 25 ألف سلعة غذائية واستهلاكية خلال شهر رمضان بمختلف فروعها الـ58 المنتشرة في مناطق مختلفة من الدولة. وأوضح، في تصريحات خلال مؤتمر صحافي عقدته الجمعية، أمس، لإعلان استعداداتها لرمضان، أن (الجمعية) رصدت 70 مليون درهم لدعم التخفيضات وإطلاق العروض الخاصة على آلاف السلع في جميع فروعها، لافتاً إلى أن 80% من قيمة مبيعات الجمعية تأتي من السلع المطروحة في العروض والتخفيضات.

ولفت بوليكل الى أن الجمعية توفر أكثر من 65 ألف سلة رمضانية متنوعة، وتعرض ثلاثة أنواع من سلال رمضانية للبيع بقيمة 99 درهماً، و149 درهماً، و199 درهماً تشمل عدداً يراوح من 17 إلى أكثر من 20 سلعة، مبيناً أن السلع في السلال تشكل احتياجات مختلف الشرائح وبأسعار تقل عن مثيلاتها خارج السلة بنحو 40%. ونوّه بأنه تم وضع السلع والمنتجات الأساسية التي يوجد عليها اقبال في رمضان، التي تشملها التخفيضات، في أماكن ومساحات كبيرة مجمعة، تسهيلاً على المتسوقين لشراء مستلزماتهم بشكل أسرع.

إلى ذلك، طالب مدير إدارة المنافسة وحماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم النعيمي، الأسر في الدولة بعدم المغالاة في الإنفاق خلال شهر رمضان، الذي يبدأ الأسبوع المقبل، والالتزام بالميزانية الشهرية الموضوعة للانفاق في اطار الراتب، وعدم زيادة أو تغيير ميزانية إنفاق الأسرة بسبب رمضان.

وأكد النعيمي، خلال المؤتمر الصحافي «أهمية عدم إنفاق الراتب لشراء سلع ومنتجات لا تحتاجها الأسرة، لمجرد وجود تخفيضات أو عروض خاصة عليها»، مشيراً الى أن الأسر لديها تحديات تتمثل في وجود أربعة مواسم رئيسة ومتتالية للانفاق، هي: شهر رمضان، وعيد الفطر، وعيد الأضحى، وأقساط المدارس، وهو ما يتطلب الانفاق الرشيد لعدم تجاوز حدود الراتب.

وطالب النعيمي بالبدء في شراء مستلزمات رمضان من اليوم، وعدم تأخير الشراء لما قبل رمضان بيوم واحد، كما يحدث سنوياً، وذلك لتجنب الازدحام داخل المنافذ والمحال التجارية والوقوف في طوابير طويلة عند صناديق الدفع، ولتجنب نقص السلع على الأرفف وبالتالي تقليل الاختيارات المتاحة أمام المستهلكين، مع كتابة المستلزمات التي تحتاجها الأسر والالتزام بها.

وأكد أن «القطاع التجاري كله يشهد منافسة شرسة خلال الموسم الرمضاني لمصلحة المستهلكين»، مشيراً الى ان القطاع ينظر الى رمضان كشهر للتخفيضات لمصلحة المستهلكين، ولا يستهدف تحقيق أرباح خلال هذا الشهر.

وبيّن أن «التخفيضات والسلال الرمضانية، أصبحت علامة مميزة في منافذ البيع خلال شهر رمضان»، لافتاً إلى أن (السلال) تشكل خياراً عملياً للشراء الفعال، حيث إنها توفر السلع الغذائية اليومية التي يحتاجها المستهلكون في صورة مجمعة وبأسعار مخفضة.

وأوضح انه يوجد إقبال كبير على السلال الرمضانية لارتباطها بأعمال الخير، وتصل نسبة المواطنين الأفراد الذين يشترون السلال لنحو 40%، من إجمالي المشترين، بينما تستحوذ المؤسسات وفاعلو الخير على حصة 60% من هذه السلال، حيث يتم توزيعها على المحتاجين والفقراء خلال شهر رمضان.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

هذا المقال "«أبوظبي التعاونية»: 70 مليون درهم لدعم 25 ألف سلعة خلال رمضان" مقتبس من موقع (الإمارات اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الإمارات اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق