الصحفيون المؤقتون بـ"الهلال اليوم" يطالبون بتوفيق أوضاعهم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تقدم الصحفيون المؤقتون ببوابة "الهلال اليوم"، التابعة لمؤسسة دار الهلال الصحفية، بمذكرة للهيئة الوطنية للصحافة ونقابة الصحفيين، يتظلمون فيها من قرار الهيئة بتوصية من مجلس الوزراء، بوقف التعيين في المؤسسات القومية، رغم انقطاع رواتبهم منذ 10 أشهر حتى الآن.

وأوضح الصحفيون أنهم يعملون في البوابة الإلكترونية للمؤسسة منذ ما يزيد عن 3 سنوات، مؤكدين أنهم بذلوا في الثلاث سنوات الغالي والنفيس، وأنهم لم يدخروا جهدًا لرفعة البوابة وتطويرها.

وطالب الصحفيون، الجهات المعنية، بالنظر في أوضاعهم وسرعة صرف المستحقات المالية المتأخرة عن الشهور العشرة الماضية، كما طالبوا باتخاذ الإجراءات القانونية التي تضمن عدم تسريحهم بصورة تعسفية بحجة عدم التعيين، بالإضافة إلى استثناء العاملين طوال السنوات الماضية من القرار المشار إليه سالفا، وذلك حال لم يتم التراجع عنه، واتخاذ قرار بشأنهم، على ألا يتم تفعيل القرار الصادر عن التوصية ضدهم بأثر رجعي.

وجاء نص المذكرة كالتالي:

تحية تقدير واحترام وبعد،

مقدمه لسيادتكم محررو موقع الهلال اليوم "البوابة الإلكترونية لمؤسسة دار الهلال الصحفية.

نحيط سيادتكم علما أننا نعمل بالموقع المذكور مدة تجاوزت الثلاث سنوات متتالية، متخطين بذلك فترة التدريب المنصوص عليها قانونا، وذلك في ظل ظروف صعبة، تمثلت في نقص الموارد المتاحة، وعدم الانتظام في صرف المرتبات الشهرية لمدة تجاوزت العشرة شهور متتالية وتحديدا منذ شهر مارس 2019.

وقد تحملنا كل تلك الضغوط على أمل التعيين وتقنين أوضاعنا، علما بأنه تم تخفيض الرواتب للنصف وتقليل العدد للثلث تقريبا منذ ما يقرب من عامين وتحاملنا على أنفسنا وزادت الضغوط علينا إلى يومنا هذا.

وقد تفاجئنا بالتوصية الصادرة من مجلس الوزراء للهيئة الوطنية للصحافة، بتاريخ الأحد 26 يناير 2020، والتي نصت على وقف التعيينات بالمؤسسات القومية، ما يهدر حقوقنا، ويضيع مجهود سنوات عدة مضت، تحملنا خلالها ظروف قاسية دون توقف أو إهمال في مهام عملنا، وسط وعود بالتعيين تكررت عدة مرات.

لذلك نرجو من سيادتكم، حال التراجع عن هذه التوصية بوقف التعيينات، تقنين أوضاعنا لضمان خلق بيئة عمل مستقرة تمكنا من القيام بمهام عملنا دون تخوفات مع صرف المستحقات المالية المتأخرة والانتظام في الصرف فيما بعد.

وحال دخول التوصية حيز التنفيذ وأصبحت قرارا، نرجو من سيادتكم استثناءنا منه، كونه لا يجوز تنفيذه بأثر رجعي، مع اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تضمن عدم تسريحنا بشكل تعسفي من مؤسستنا التي نعمل بها على مدى سنين، والزج بنا لمصير مجهول.

المصدر
البوابة نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق