ترامب متوعدا إيران: هذا تهديد وليس تحذيرا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن إيران ستدفع ثمنا باهظا في حال وقوع أي خسائر بشرية أو مادية في السفارة الأميركية في بغداد، والتي حاول مسلحون ينتمون لميليشيات مدعومة من طهران اقتحامها الثلاثاء.

وقال ترامب في تغريدات على تويتر إن السفارة آمنة منذ ساعات، مشيدا بالجنود الأميركيين الذين توجهوا لحمايتها. وكتب "السفارة الأميركية في العراق آمنة منذ ساعات. العديد من مقاتلينا العظماء، إلى جانب المعدات العسكرية الأكثر فتكا في العالم، هرعت على الفور إلى الموقع".

وقال أيضا "سيتم تحميل إيران كامل المسؤولية للأرواح التي تزهق أو الخسائر التي تلحق بأي من مرافقنا. سيدفعون ثمنا باهظا. هذا ليس تحذيرا، إنه تهديد".

وقدم ترامب الشكر للرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء المستقيل علي عبد المهدي "على الرد السريع عند الطلب".

وتعرضت السفارة الأميركية لهجوم من عناصر في الحشد الشعبي، وأظهرت صور ومقاطع فيديو أن بينهم من كان يرتدي الزي العسكري الرسمي لميليشيات لا سيما كتاب حزب الله العراق ومنظمة بدر وعصائب أهل الحق.

واقتحم المهاجمون البوابة الرئيسية للسفارة وصولا إلى المدخل حيث يقوم عناصر أمن المبنى بتفتيش الزوار، بحسب ما أفاد مراسلون لفرانس برس في المكان.

وأظهرت الصور والفيديوهات المقتحمين وهم يضرمون النيران ويكسرون النوافذ في المبنى الواقع في المنطقة الخضراء التي يفترض أنها شديدة التحصين.

وشدد ترامب في مكالمة هاتفية مع عبد المهدي، على ضرورة حماية الأميركيين والمنشآت الأميركية.

وحمل الرئيس الأميركي في تغريدة سابقة إيران مسؤولية الاعتداء على السفارة، محذرا من أن واشنطن سترد على أي استفزازات أو تجاوزات من طهران.

وأرسل البنتاغون قوة من المختصين في "الاستجابة للأزمات" من مشاة البحرية المارينز، لتعزيز أمن السفارة والموظفين عقب الاعتداء.

المصدر
الحرة

أخبار ذات صلة

0 تعليق