"إعلام المنيا": الشائعات منهج عثماني لإسقاط الدول والسيطرة على شعوبها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"على جميع مؤسسات الدولة التكاتف لمجابهة الشائعات"، هذا ما أكدت عليه الندوة الإعلامية الموسعة التي نظمها مركز إعلام المنيا، التابع للهيئة العامة للاستعلامات، بالتعاون مع قصر ثقافة المنيا، وإدارة المرأة والأمومة والطفولة بمجلس مدينة المنيا، والإدارة التعليمية بعنوان "المسئولية المجتمعية ومواجهة الشائعات".

حاضرت الندوة التي أدارها أحمد بهاء الدين، الدكتورة رحاب سراج، مدرس الإعلام بكلية الآداب جامعة المنيا، وبحضور وليد الحيني، مدير مركز إعلام المنيا، الذي أدان المروجون للشائعات، قائلا إن الشائعات أداة من أدوات حروب الجيل الرابع، التي تستهدف الشباب، مؤكدا دورها في تفتيت العديد من المجتمعات والدول المجاورة، مشيراً إلى أن الشائعات منهج عثماني لإسقاط الدول والسيطرة على شعوبها.

وشرحت "سراج"، مفهوم الشائعات، ومدى استخدامها لتنفيذ المؤمرات الخبيثة ضد مصر على مر العصور، مؤكدة أن وعي الشعب المصري يكون كفيلاً دائماً بالعبور بالبلاد إلى بر الأمان وإفشال هذه المؤمرات، محذرة من دور وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج للشائعات التي تستهدف ضرب القيادة السياسية وزعزعة الاستقرار وتعطيل عجلة التنمية وإثارة الفتن بين أطياف الشعب.

وأوصت مدرس الإعلام بضرورة الاعتماد على مصادر رسمية موثوقة في تناول المعلومات والتبليغ عن الصفحات المشبوهة، وعدم نشر المعلومات قبل التأكد من صحتها، داعية مؤسسات الدولة والمجتمع إلى التكاتف من أجل محاربة ووأد الشائعات.

المصدر
الوطن

0 تعليق