معهد أمريكي: بقاء بشار الأسد بالسلطة يشكل عقبة في تحقيق السلام داخل سوريا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

كشف  معهد دراسات الحرب التابع لوزارة الدفاع الأمريكية، اليوم الثلاثاء، عبر تقرير مطول، أن بقاء رئيس النظام بشار الأسد، في السلطة سيظل العقبة الرئيسية أمام تحقيق السلام في سوريا، كونه يفسد أي مسعى دولي لمعالجة الوضع السوري بالطرق الدبلوماسية.

وأضاف التقرير، أن "تصرفات الأسد وخليته المقرّبة تظهر أنه لن يقبل سوى بالهزيمة الكاملة لخصومه، وهو يتجه إلى القضاء على أولئك الذين تحدّوه من قبل، على غرار ما قام به في محافظتي حلب ودرعا.

وطلب التقرير من واشنطن ضرورة إعادة إحياء إستراتيجية إخراج الأسد من السلطة، كونه لن يتمكن من الفوز في الحرب على المدى الطويل، فيما لو قطعت عنه المساعدات، وحالت دول الغرب دون إعلان انتصاره.

وأشار التقرير إلى أن روسيا نجحت في إحباط أي جهد غربي لاستبدال بشار الأسد، والتوصل إلى تسوية سياسية لا تضفي الشرعية على نظامه، معتبرًا أن صانعي السياسة الأمريكية متحيزون نحو النظر إلى وقف الأعمال القتالية أولًا، باعتباره أهم علامة على التقدم الدبلوماسي في سوريا.

وأردف التقرير: "إلا أن ذلك لن يتحقق طالما بقي الأسد في السلطة، وبالتالي يجب على واشنطن إبقاء الفضاء مفتوحًا للمنافسة السياسية والعسكرية داخل سوريا، وتقييد وصول نظام الأسد إلى مصادر الأموال، ومنعه من اختلاس المساعدات الإنسانية.

يشار إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، قال في تصريحات صحفية "إن بلاده تدعو نظام الأسد وحلفاءه إلى إنهاء حملة العنف الوحشية في إدلب فورًا، والإفراج الفوري عن السوريين القابعين رهن الاعتقال التعسفي بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن".

المصدر
الدرر الشامية الإخبارية

أخبار ذات صلة

0 تعليق