عمر الشريف يحكي تفاصيل عشقه للقمار.. «لولاه لأصبحت من أثرياء العالم»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
كان الفنان عمر الشريف من أكبر لاعبي القمار في أوربا، وهو ما بدد أمواله مستقبلًا، لكنه لم يندم، لأنه لم يكن يحب الأموال، بل كان يحب "القمار" من أجل الاستمتاع بالمكسب.

«لا أتعامل مع لعب الورق على أنه لعبة من ألعاب القمار، إنه رياضة للذهن والعقل، فأنا أمارسه على أن لعبة دون النظر إلى المكسب المادي، فعندما أفوز أشعر بالتفوق»

هكذا تحدث الفنان عمر الشريف في حوار صحفي لمجلة "الموعد"1978، عن حبه للعب الورق" القمار" أو "البريدج".

اشتهر عمر الشريف في أوربا بأنه من المقامرين الكبار وقت أن كان أجره يتجاوز الـ750 ألف دولار. فقد بدأ ولعه باللعبة منذ الصغر، وقت أن كان يرى والدته تنظم حلقات اللعب كل يوم في منزلهم، وكانت تفرح للغاية بالأموال التي تكسبها أثناء اللعب.

وبعدما سافر "الشريف" إلى أوربا ليشارك في الأفلام العالمية، بدأ يمارس لعب الورق، ليقتل أوقات الفراغ التي كانت ترهقه، خصوصًا بعدما انتهى زواجه من الفنانة فاتن حمامة، وعاش وحيدًا.

و أكد أنه لو لم يكن مواظبًا على لعب القمار لأصبح من أثرياء العالم، فضلًا عن أنه لم يكن يحب المال، فهو ينفقه ويبدده ليستمتع بحياته، يقول " ربما كنت سأصبح من أغنياء العالم، لو استمعت بنصيحة والدي، ولم أتعلم طبائع والدتي".

المصدر
الدستور

أخبار ذات صلة

0 تعليق