لطلاق المسيحيين ..تعرف على القواعد القانونية الحاكمة لإصدار الحكم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال بيتر النجار محامى الأحوال الشخصية، تصدر الأحكام فى المنازعات المتعلقة بالأحوال الشخصية بين المصريين غير المسلمين المتحدى الطائفة والملة طبقا لشريعتهم، بما لا يخالف النظام العام، والتطليق تختلف أسبابه بحسب لائحة كل طائفة، حيث يعتبر التطليق لدى الأقباط الارثوذكس لعلة الزنا طبقا لنص المادة 50 و 51 من اللائحة المعدلة عام 2008، أما عند الأقباط الإنجيلين فالتطليق طبقا لنص المادة 18، الفقرة الأولى والثانية، وذلك بوقوع أحد الزوجين بالزنا أو اعتناقه دين أخر، وعلى النقيض تماما فنجد أن لدى الأقباط الكاثوليك انحلال العقد لا يتم إلا بوفاة أحد الزوجين.

وتابع محامى الأحوال الشخصية فى حديثه لـ"اليوم السابع" : "تعد أسباب الطلاق عند الأرثوذكس والتى يجوز إقامة دعاوى التطليق بشأنها الزنا والخروج عن الدين المسيحي".

وأضاف: "أما عن أسباب الطلاق الخاصة بالروم الأرثوذكس، إذا تبين الزوج أن زوجته ليست بكرا، وإذا أسقطت الزوجة حملها عمدا، والهجر المتعمد مدة تزيد عن ثلاث سنوات".

وتابع النجار: "أما بالنسبة إلى الأسباب الجديدة الموضوعة من قبل الكنيسة الأرثوذكسية وهى الهجر ثلاث سنوات لمن لم ينجب وخمس سنوات هجر لمن أنجب فهى فكرة ولما تدخل حيز التنفيذ لأن مجلس النواب لم يقرها ومن وجهة نظرى القانونية حيث إن الموافقة عليها مستحيلة لمخالفتها للمادة 56 من الدستور من حيث التفريق بين الأفراد حسب نعمة الإنجاب".

واستطرد المختص بشئون الأحوال الشخصية أن أسباب الطلاق الخاصة بالأرمن الأرثوذكس، فى حالة عقم، والإضرار البالغ بالمصالح المالية للطرف الآخر بسوء قصد، وإذا أبى أحد الزوجين الاختلاط بالآخر.

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

المصدر
أخبار

أخبار ذات صلة

0 تعليق