ما التصرف الشرعي للمرأة الحائض في مناسك العمرة.. مستشار المفتي يوضح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
قال الدكتور مجدى عاشور، مستشار مفتى الجمهورية، إن "المرأة التى فاجأها الحيض أثناء أداء العمرة، يحظر عليها الطواف بالبيت والصلاة فقط، ولها أن تفعل ما يفعله الحاج عدا الطواف والصلاة وقراءة القرآن ومس المصحف".

وأضاف مستشار المفتى فى لقائه على إحدى الفضائيات، أن "المرأة التى ستنتهى فترة مكوثها فى الحرم قبل انتهاء الحيض، لها أن تقلد بعض المذاهب فى أنها تعصب نفسها جيدا وتطوف فقط بالبيت الحرام، وعليها أن تخرج شاة فدية"، منوها بأن مدة مكوثها لو تطول والحيض سينقضى فعليها الانتظار لانتهاء الحيض لاستكمال مناسك العمرة".

كيفية أداء مناسك العمرة
قال الدكتور مجدى عاشور، مستشار مفتى الجمهورية، إن "المرأة التى فاجأها الحيض أثناء أداء العمرة، يحظر عليها الطواف بالبيت والصلاة فقط، ولها أن تفعل ما يفعله الحاج عدا الطواف والصلاة وقراءة القرآن ومس المصحف".

وأضاف مستشار المفتى فى لقائه على إحدى الفضائيات، أن "المرأة التى ستنتهى فترة مكوثها فى الحرم قبل انتهاء الحيض، لها أن تقلد بعض المذاهب فى أنها تعصب نفسها جيدا وتطوف فقط بالبيت الحرام، وعليها أن تخرج شاة فدية"، منوها بأن مدة مكوثها لو تطول والحيض سينقضى فعليها الانتظار لانتهاء الحيض لاستكمال مناسك العمرة".

وأوضح: أما من أحرم بالحج مفردًا أو قارنًا فإنه إذا وصل إلى المسجد الحرام بدأ بطواف القدوم؛ لأن طواف الركن (أي طواف الإفاضة) لم يأت زمنه بعد؛ فهو يكون بعد الوقوف بعرفة.

وواصل: ثم يسعى وبعد ذلك يتحلل من إحرامه، وفي يوم الثامن من ذي الحجة -التروية- ينوي الإحرام ويؤدي مناسك الحج.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق