تدريس "الصينية" في المدارس واعتبارها لغة ثانية لـ"أولى إعدادي"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
استعرض وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، مساء اليوم الأحد، مع لياو لي شيانج، سفير الصين بالقاهرة، مشروع إنشاء الفصول المتنقلة لعلاج مشكلة تكدس التلاميذ بالفصول.

وناقش وزير التعليم خلال اللقاء مجالات التعاون المتبادل، ومنها تدريس اللغة الصينية في المدارس المصرية، واعتبارها لغة ثانية تدرس ابتداءً من الصف الأول الإعدادي بالتعاون مع معهد كونفيشوس الصيني، ومتابعة تطورات إنشاء ورشة لوبان، مصر بالتعاون مع كلية تيانجين للصناعات المهنية الخفيفة، وكلية تيانجين الفنية للنقل.

وتطرق الاجتماع إلى مناقشة ترتيبات تأسيس ورشة لوبان بمدرسة تكنولوجيا الصيانة بمدينة نصر؛ لتطوير التعليم الفني وفقًا لأحدث نظم الجودة العالمية، إضافة إلى التعاون مع شركة نت دراجون الصينية، لتنفيذ مشروع إنشاء الفصول المتنقلة لعلاج مشكلة تكدس التلاميذ في الفصول، بالإضافة إلى التفاوض مع شركة هواوي الصينية، لإنشاء مدارس تكنولوجيا تطبيقية، تؤهل خريجيها للالتحاق بالعمل في تلك الشركات، وذلك في إطار مبادرة الحزام والطريق والتي تفتح أفاقًا جديدة للتعاون بين مصر والصين.

وأشاد وزير التعليم، بالعلاقات المصرية الاستراتيجية مع الصين، وسعيها لخلق روابط قوية، ولا سيما في مجال تطوير التعليم.

ومن جانبه أعرب لياو لي شيانج عن سعادته بالتعاون المثمر بين البلدين في مجال التعليم، مشيدًا بالنجاحات التي تحققت في التعليم المصري والجهود المبذولة لتطوير هذه المنظومة.

المصدر
الدستور

أخبار ذات صلة

0 تعليق