بعد انتشار حالات الانتحار.. استشاري نفسي يوضح وجه الشبه بين الاكتئاب والسرطان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

انتشر فى الآونة الأخيرة انتحار عدد كبير من الشباب الذكور والإناث، على حد سواء، ويرجع ذلك للعديد من الأسباب أبرزها تجاهل علاج المرض النفسى ووصفة بوصمة عار.

وأوضح الدكتور مصطفى أبو العزايم استشارى الطب النفسى، من خلال منشور له على صفحته الشخصية فيس بوك.

قائلا "إن الاكتئاب: مرض يسمى بالحزن الخبيث وشبهه بالكانسر فى فتك أعضاء الإنسان، وأشار إلى أن الاكتئاب يفتك بروح وعقل المريض فهو مرض مزاجى سببه اضطراب فى كيمياء المخ ومهما كان سبب هذا الاضطراب من ضغط نفسى أو معوقات حياة أو صعوبات فى العيش.

وأضاف "أبو العزايم" أنه فى النهاية المحصلة واحدة إنسان يعيش يتنفس لكن يستصعب ويتألم من كل نفس داخل وخارج من رئتيه ولا يدرى كيف يساعد نفسه ويخرج من هذه الفقاعة التى تخنقه.

يؤلم مريض الاكتئاب أكثر فأكثر هو من أحبهم وعاش معهم واعتقد أنهم يشعرون به وظهره أصبح يختبىء منهم لكى لا يرى نظرات الاستنكار أو الشفقة عليه ظنا منهم أنه هو من ترك نفسه بهذه الحال.

ووجه "استشاري الطب النفسي" هنا سؤال للأشخاص الذين هم حول مريض الاكتئاب "هل حاولتم معرفة ما يعانيه هذا الشخص أو شعرتم به دون تساؤلات ساذجة تضيع له عمره و ما تبقى لديه من طاقة للبقاء".

واختتم ناصح مريض الاكتئاب بالتوجه لتلقى العلاج من الطبيب المختص فهو مرض مثل أى مرض يصيب الإنسان بل مثل أخطر الأمراض على الإنسان وهو السرطان.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق