عالم أزهري: علقنا كل أمر على الجن ونسينا أننا أصحاب إرادة.. فيديو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
قال الشيخ سعيد عامر، الأمين العام المساعد للدعوة بمجمع البحوث الإسلامية، إن كل شخص يتعرض لمحنة أو أمر يعلق حاله على السحر والجن، قائلا "علقنا كل أمر على الجن ونسينا أننا أكثر منه".

وأضاف عامر، في البث المباشر لصفحة الأزهر الشريف على فيس بوك، أنه لا ينبغي أن نعلق كل أمر يطرأ علينا في حياتنا على الجن وإذا تطلب الأمر علينا أن نلجأ إلى الرقية الشرعية التي أرشدنا النبي إليها وللإنسان أن يرقى نفسه فإن لم يعرف له أن يأتي بمن يقرأها له.

الرقية الشرعية
هي: أدعية وآيات كثيرة من كتاب الله _عز وجل_، بمعنى العوذة وهي الوقاية، وهي من سنة النبي محمد -عليه السلام-، التي يجب الاقتداء بها واتباعها وأخذ كل ما هو مفيد منها،لإفادة النفس البشرية التي تتعرض للعديد من المشاكل والآفات على مرّ العصور، وتتميز بالثبات.

الرقية الشرعية::(سورة الفاتحة، وآية الكرسي، وآخر آيتين من سورة البقرة، وسورة الإخلاص 11 مرة، والآية 38 من سورة الزمر، والآية 1 من سورة البروج، وآخر آيتين من سورة القلم، وسورة الفلق، وسورة الناس، وآية (6,7 ,8 ,9) من سورة الصافات، ومن الأمثلة على الرقية الشرعية في السنة النبوية الشريفة: (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..).

هناك رقية أفضل من رقية والسبب هنا هو حضور قلب الإنسان وتركيزه واستعاذة الإنسان بربه ويقينه في ربه، فيجب الوضوء وصلاة ركعتين كنوع من تطهير النفس والاستعداد للرقية مع كثرة الاستغفار والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لأنها مدد كبير من الله عز وجل على قدر إخلاصه والمواظبة عليها.

الفرق بين شيطان الجن والإنس
شيطان الجن يوسوس للإنسان ليبعده عن الطاعات، أما شيطان الإنس فلا يوسوس وإنما يأتي عيانًا ويدعو إلى المعاصي، وقد بين الله ما على المسلم أن يعامل به كلًا من شياطين الإنس والجن، فقال الله تعالى: «خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ * وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ» (الأعراف: 199-200) فبين الله تعالى أن شيطان الإنس يعامل باللين، وأخذ العفو، والإعراض عن جهله وإساءته، وأن شيطان الجن لا منجى منه إلا بالاستعاذة بالله منه.

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق