"الانتماء وحب الوطن والتصدي للإرهاب" بثقافة أسوان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة اليوم السبت مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية بفرع ثقافة أسوان، حيث نظم قصر ثقافة أسوان قافلة ثقافية بمركز شباب الخطارة بأبوالريش تضمنت محاضرة بعنوان "الانتماء وحب الوطن والتصدى للإرهاب" حاضرتها ليلى ابراهيم مدير استعلامات أسوان سابقا.

وأشارت إلى أن الانتماء الوطنى إحدى الركائز الأساسية لمواجهة الإرهاب والقضاء عليه، ويجب أن يبدأ بحجر الأساس وهو الطفل والعمل على غرس الانتماء والولاء لوطنه منذ الصغر عن طريق عوامل التنشئة المحيطة به منذ الصغر وهى الأسرة والمدرسة، لأن الأسرة هى المكان الذى يولد ويعيش الإنسان فيه منذ صغره، فحب الوطن شعور وغريزة بالفطرة منذ الولادة لذا لا بد من العمل على تنمية هذا الحب، والحفاظ عليه على مدار حياة الطفل حتى يصل إليه إحساس بأن حب الوطن واجب وفريضة يسأل عليها أمام الله، فلا يجوز هدمه أو تخريبه والمحافظة عليه وعلى منشآته والشعور بالمسئولية تجاهه. 

وأضافت انه يجب أن يتحمل الظروف المعيشية الصعبة والمحن التى يمر بها وطنه فى مرحلة زمنية معينة، وهنا يكمن لدى الفرد مدى حبه لوطنه وانتمائه له مهما أثرت هذه الظروف على حياته، لأن الانتماء شعور بالارتباط بالمكان الذى يولد ويعيش فيه الإنسان من خلال المشاركة المجتمعية والقدرة على الاندماج فى المجتمع، و يجب على الأسرة والمؤسسات التعليمية العمل على تنشئة الطفل على حب الوطن والانتماء والولاء له والبعد عن العنف بأشكاله المختلفة والقضاء على الأسباب التى يتولد عنها العنف حفاظا على الوطن.

أعقبها أمسية شعرية شارك فيها الشعراء عبد الباسط عبد الحميد و حسنى الاتلاتى و سمير طلب، إلى جانب ورشة فنية"تدوير مخلفات البيئة ومسكات للاطفال" للمدربة ولاء حسبن، وفى الختام قدمت فرقة اسوان للفنون الشعبية مجموعة من التبلوهات المستوحاة من البيئة النوبية والاسوانية منها " الكف، التانا، النجرشاد، السوق".

المصدر
البوابة نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق