حركة الشباب تستهدف قافلة تابعة لقوات "أميصوم" بالصومال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تعرضت قافلة تابعة لبعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال "أميصوم" لهجوم بتفجير في منطقة "موري" بإقليم شابيلي السفلي جنوبي مقديشيو، وتشن القوات عمليات أمنية واسعة في الإقليم، حسبما ذكرت إذاعة "شابيلي" الصومالية، اليوم الثلاثاء، .

وأوضحت الإذاعة أن المنطقة شهدت مواجهات بين القوات الإفريقية ومسلحي حركة الشباب الإرهابية بعد التفجير دون الكشف عن

الخسائر الناجمة عنها.
يذكر أن منطقة موري تشهد بين الحين والآخر هجمات تستهدف القوات الحكومية والإفريقية من قبل مسلحي حركة الشباب.

وتعد "حركة الشباب الإسلامية" أو "الشباب المجاهدين" هي حركة سلفية صومالية ظهرت في 2006 كذراع عسكري لاتحاد المحاكم الإسلامية التي كانت

تسيطر على مقديشو وتهدف إلى فرض الشريعة.

وساهمت الحركة في مساندة المحاكم خلال معاركها ضد القوات الحكومية المدعومة بقوات إثيوبية اضطرت إلى الانسحاب في نهاية 2008، تاركة الساحة لقوات الاتحاد الأفريقي التي تمركزت على الخطوط الأمامية في الحرب .

وارتبطت بتنظيم القاعدة من خلال وساطة بعض مسؤولي خلايا التنظيم الدولي في شرق أفريقيا.

واستمرت الصلة بين الشباب والقاعدة لغاية 2009 حين أعلنت الحركة الصومالية الولاء للقاعدة بشكل رسمي.

المصدر
الوفد

أخبار ذات صلة

0 تعليق