أول قرار أمريكى يثير غضب الحكومة اللبنانى

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
ذكر مسؤولان أمريكيان أن إدارة رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، قررت تجميد 105 ملايين دولار من المساعدات العسكرية للبنان، في إجراء يأتي بعد يومين من استقالة حكومة البلاد.

وقال المسؤولان اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما، في حديث لوكالة "رويترز"، إن الخارجية الأمريكية أبلغ الكونغرس، يوم الأربعاء، أن مكتب الميزانية في البيت الأبيض ومجلس الأمن القومي قررا هذه المساعدات العسكرية للبنان، التي كانت تهدف إلى تعزيز الأمن في البلاد.

ولم يوضح المسؤولان سبب هذا القرار، فيما أفاد أحدهما بأن الخارجية الأمريكية لم توضح سبب هذا الإجراء للكونغرس.

لكن هذا التطور يأتي بعد أن قدم رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، يوم 29 أكتوبر، استقالته للرئيس اللبناني، ميشال عون، بعد ما اعتبره أنه "الوصول إلى طريق مسدود" في تسوية الأوضاع داخل البلاد على خلفية مظاهرات واسعة تعم لبنان منذ 17 أكتوبر الحالي ضد السياسات الاقتصادية للسلطات.

وقال الحريري إن قرار استقالته جاء استجابة لمطالب المحتجين الذين تظاهروا في مناطق متفرقة من لبنان، مطالبين باستقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة وإلغاء نظام المحاصصة الطائفية.

كما تم اتخاذ قرار تجميد هذه المساعدات وسط تقارير إعلامية تحدثت عن بعث مسؤولين إسرائيليين رسالة إلى أطراف دولية بشأن احتجاجات لبنان، تشترط معالجة مسألة صواريخ "حزب الله" الدقيقة، قبل تقديم أي مساعدة.

ولفتت الرسالة، التي تم نقلها بعد استقالة الحريري، إلى أن "أي مساعدة في استقرار الوضع السياسي في لبنان، على ضوء الاحتجاجات هناك، يجب أن تقدم شريطة أن تتم معالجة قضية الصواريخ الإيرانية الدقيقة، لإيران وحزب الله في البلاد".

المصدر
الوسيلة

أخبار ذات صلة

0 تعليق