أول فرحتي مات .. مأساة أم فقدت ابنها بالدقهلية ..إسلام سافر الخليج فقتله الإعصار ..تفاصيل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أحبه الجميع لحسن خلقه فقد كان خدوما لا يتأخر عن احد عندما يحتاج احد شيئا ويستطيع تحقيقه فيقوم بتلبيته له وعرف بـ الجدع الشهم ابن البلد" كما اكد أبناء قريته.

اسلام ابن قرية الدير بالدقهلية احبه اهل قريته كثيرا وكل من عرفه كان يحبه فقد كان "صاحب صحبه ويظهر فى الشدائد.

عمل اسلام فى فندق من أكبر فنادق المنصوره ونال حب الجميع ثم قرر ان يسافر للخارج لتحسين دخله ومساعدة والدته المريضه حيث اصابتها جلطه حيث كان يحبها حبا جما اضافه لتربية طفلين قد انجبهما.

وبالفعل سافر للامارات وعمل بها ٣ اعوام حيث بدأ بالعمل بسوبر ماركت ثم عمل باحد الفنادق الكبرى بالفجيرة ولأمانته ونزاهته كان محل حب وتقدير لكل من عرفه ، ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن وفوجئ الجميع وهم فى الفندق باعصار شديد دمر منازل وأماكن وكان اسلام خارج الفندق واخذه الاعصار بعيدا ثم تمكن عدد من الشباب من العثور على جثته .

ورحل الشهم الذى كان يعمل بامانه من اجل اسرته ، واكتست قرية الدير بالسواد حزنا على رحيل ابنها اسلام على موسى ٢٨ عاما فيما انهارت والدته غير مصدقة مردده :"اسلام ابنى وقلبى وعمرى يروح كده ده اول فرحتى اول عيني ما شافت دا كان حاضر فرح اخوه احمد ولسه مسافر محدش يقول كده اسلام مامتش".

فبما ظل والده " عامل زراعى" يبكى مرددا "يا قلب ابوك يا حبببى دا انت مسافر من كام بوم لسه وكنا فرحانين انك حضرت فرح اخوك الوحيد يارب صبرنى يارب على فراقك ياحتة منى".

المصدر
صدى البلد

أخبار ذات صلة

0 تعليق