"bbc غير مهنية" يتصدر "تويتر".. تاريخ مخزٍ من السقطات الإعلامية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"bbc غير مهنية"، هاشتاج تصدر موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، بعد الأكاذيب التي نشرتها الفضائية مؤخرًا ضد الدولة المصرية، حيث عبر المشاركون في التدوين، عن غضبهم إزاء سياسات الفضائية البريطانية، الداعمة لجماعة الإخوان الإرهابية، والتي تحرض على إسقاط الدولة المصرية.

كانت الـBBC، ارتكبت العديد من السقطات الإعلامية منها ما تناولته في مارس الماضي، عن وجود مظاهرات في مصر، أسموها "انتفاضة"، استنادًا لبعض المواقع والإعلاميين المنتمين والمؤيدين لجماعة الإخوان الإرهابية، حيث زعمت أن حملة "اطمن إنت مش لوحدك"، التي أطلقها إعلامي هارب، عادت من جديد في الظهور والخروج في مظاهرات في عدد من المحافظات المصرية تشهد مظاهرات فيما أسماه "نوبة الصحيان الثالثة".

وأوصت لجنة الشكاوى التابعة للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حينها باتخاذ الإجراءات القانونية حيال قناة "BBC" والتي تشمل توجيه إنذار وتوقيع غرامة 250 ألف جنيه أو ما يعادلها بالعملة الأجنبية لاتهامها بسب المصريين.

وهذه لم تكن أولي السقطات الإعلامية لـ "بي بي سي"، ففي 24 فبراير 2018، أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات بيانًا ردت فيه على التقرير الذي بثته هيئة الإذاعة البريطانية، وأعدته "أورلا جيورين"، المراسلة السابقة للإذاعة البريطانية بالقاهرة، يفند أكاذيب وادعاءات بشأن الأوضاع السياسية والاجتماعية في مصر، وأوضاع السجون وحقوق الإنسان وغيرها.

وكشف بيان هيئة الاستعلامات حجم ما انطوى عليه هذا التقرير من تناقضات وانحياز سلبي، وانتهاك لكل المعايير المهنية في مجال الصحافة والإعلام والتي يفترض أن تكون هيئة الإذاعة البريطانية أول من يلتزم بها.

وطالبت في عام 2017، الهيئة العامة للاستعلامات بمقاطعة الـ"بي بي سي"، عقب هذا التقرير الذي يعد سقطة إعلامية، حيث أكدت في بيان أن هذه المقاطعة لا تشمل ولا تمس حق "بي بي سي" وغيرها من وسائل الإعلام الأجنبية المعتمدة في مصر في الحصول على المعلومات والبيانات اللازمة لعملها، فهذا حق أصيل لها، وواجب على الاستعلامات تسهيل حصولها عليه.

وفي أكتوبر 2017، وجّه ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، خطابا لمؤسسة "بي بي سي"، بشأن تغطيتها لحادث "اشتباكات الواحات"، وتم تسليمهما لمديري مكتبيهما في القاهرة.

وتضمن الخطاب نفي صحة ما سبق لها نشره من أرقام للضحايا تخالف الأرقام الرسمية، والاعتذار عن عدم دقة المعلومات ومصادرها، أو لو كانت تستطيع أن تؤكد أرقامها، التي نؤكد عدم صحتها، وتنشر أسماء هذا العدد الكبير من الضحايا المزعومين.

بعيدا عن السقطات الإعلامية كان لـ "بي بي سي" مواقف أثارت بها الجدل، ففي عام 2014، زعمت مراسلة الـ"بي بي سي"، في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي، أنها بتهديد رجل أمن لها، إلا أن قال الكاتب الصحفي ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، إنه "رأى تغريدة مراسلة شبكة "بي بي سي"، إلا أن النقابة لم تتلقَ أي شكوى رسمية بخصوص هذا الشأن، والمراسلة لم تتواصل مع النقابة مطلقًا.

المصدر
الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق