"الدرر" تكشف تفاصيل عملية ضد "قوات الأسد" هي الأولى من نوعها منذ سقوط الغوطة الشرقية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

استهدف مجهولون بعبوة ناسفة "قوات الأسد" في بلدة المليحة بالغوطة الشرقية؛ ما أدى لسقوط جرحى في صفوفها، وسط تكتم كبير من قِبَل النظام، على الحادثة التي تعتبر الأولى من نوعها منذ سيطرته على المنطقة.

وكشف مصدر خاص لـ"شبكة الدرر الشامية"، اليوم الاثنين، أن مجهولين فجروا عبوة ناسفة، مساء يوم الأربعاء الماضي، استهدفت باب إدارة الدفاع الجوي ببلدة المليحة والتي تعتبر من أهم مراكز "قوات الأسد" في محيط الغوطة الشرقية.

وأكد المصدر وقوع جرحى في صفوف قوات النظام، والتي أغلقت المنطقة وشنت عمليات تفتيش ومداهمة، مشيرًا إلى أن عناصر الحراسة المخصصين لحماية الإدارة أطلقوا النار خلال الليلة الماضية بشكل كثيف بسبب حالة الهلع التي أصابتهم منذ تنفيذ العملية.

وكان مجهولون هاجموا في شهر سبتمبر/أيلول الماضي حاجزًا لـ"قوات الأسد" في بلدة حزة بالسلاح الأبيض؛ ما أدى لإصابة ثلاثة عناصر بجراح متفاوتة.

يذكر أن "نظام الأسد" فرض على الغوطة الشرقية في شهر أبريل/نيسان من العام الماضي، اتفاقية التسوية المزعومة والتي انتهت بسيطرته على المنطقة وخروج أكثر من 62 ألف شخص رفضوا الاتفاق للشمال السوري.

المصدر
الدرر الشامية الإخبارية

أخبار ذات صلة

0 تعليق