تحذير من خطورة الوضع الصحي على حياة أسير فلسطيني في معتقلات العدو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تعرض الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام في سجون العدو الاسرائيلي اسماعيل أحمد علي (30 عاما) من بلدة أبو ديس بالقدس المحتلة للخطر الشديد بعد تراجع وضعه الصحي وتدني عمل عضلة قلبه الى الربع.

وحذر “مركز أسرى فلسطين للدراسات” من “الخطورة الحقيقية على حياة الأسير إسماعيل علي”، واوضح ان “الأسير علي دخل اضرابه يومه 83 على التوالي في ظل تراجع واضح على وضعه الصحي الى حد كبير، حيث يعاني حالياً من هبوط حاد في دقات القلب التي وصلت نسبتها إلى 25 %، وضعف في عضلة القلب، والام في الكلى”.

ولفت المركز الى ان “الأسير علي يشتكي من ألام شديدة ومستمرة في كافة أنحاء جسده ولا يستطيع تحريك يديه وقدميه ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل ومصاب بدوار وصداع وتقيؤ وخسر من وزنه أكثر من 22 كلم”، وتابع “كما بدأ يظهر اخضرار في يديه وقدميه وهذا يدلل على خطورة حقيقي على حياته ورغم ذلك قام الاحتلال بإعادته من مشفى كبلان إلى عزل نيتسان الرملة”.

وحمل المركز “سلطات الاحتلال وادارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامه الأسير علي والأسرى الخمسة الاخرين المضربين”، وتابعت “وصلت حالة غالبيتهم الى حد الخطورة القصوى ولا زال الاحتلال يرفض الاستجابة لمطالبهم العادلة بتحديد سقف لاعتقالهم الإداري”.

المصدر: فلسطين اليوم

المصدر
قناة المنار

أخبار ذات صلة

0 تعليق