اكتشاف جديد يقي من الإصابة بالإيدز

اكتشاف جديد يقي من الإصابة بالإيدز
اكتشاف جديد يقي من الإصابة بالإيدز
تمكن علماء في معهد Instituto de Salud Carlos III الإسباني، من العثور على طفرة جينية، تحمي من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز".

وجاء في نتائج الدراسة، التي نشرتها مجلة PLOS Pathogens العلمية، أن الحديث يدور عن طفرة في جين TNPO3، الذي يؤدي إلى تطور واستفحال مرض نادر- ضمور عضلات العضد والحوض، ولكن هذه الطفرة تحمي المريض، في ذات الوقت، من فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب.

لقد أظهرت الدراسات المختبرية "in vitro" (خارج الكائن الحي)، أن خلايا المرضى الذين يعانون من هذه الطفرة، تقاوم الإصابة بعدوى الإيدز. ويرى العلماء أنه يمكن استخدام، خلايا المرضى الذين يعانون من هذا المرض، من أجل تكوين استراتيجيات لعلاج الإيدز.

وهذه هي المرة الثانية التي تُظهر فيها الطفرات الجينية مقاومة لفيروس الإيدز، ففي وقت سابق، أشار العالم الصيني هي جيانكوي، إلى ولادة أطفال تم تعديل الحمض النووي لديهم باستخدام الطفرة CCR5CR32. ووفقا له، تسمح هذه الطفرة، لأجسامهم بمقاومة فيروس الإيدز.

في 5 مارس الماضي، أجرى أطباء بريطانيون عملية زرع خلايا جذعية لرجل يعرف باسم "مريض لندن"، وبفضل ذلك تمكن من الشفاء من مرض الإيدز.

المصدر
الدستور

السابق الزوج يعترف بعد القبض عليه حاول قتل طليقته بطرد مفخخ وحالتها خطره
التالى جمارك الطرود البريدية تحبط محاولة تهريب كمية من مخدر الآيس