أصعب لحظة في حياة رضا أحمد حسن متحدي الإعاقة (فيديو)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
تحدث الشاب رضا أحمد حسن، أحد متحدي الإعاقة، الذي ولد بلا أطراف، عن نشأته وكيف تغلب على إعاقته، وواجه قسوة الحياة.

وقال رضا، خلال لقائه مع الدكتور محمد الباز، في برنامج "90 دقيقة" المذاع عبر فضائية "المحور"، إن أهله لم يستخرجوا شهادة ميلاد له، إلا بعد شهر، حيث ظنوا أنه سيموت، بعد يوم أو اثنين من ولادته.

وأضاف: "الدكاترة قالوا هينزل ميت، أول ما اتولدت حطوني في سبت، ولم يجهزوا ملابس ولا أي حاجة، خالاتي لفوني بالملاية وأخذوني، ولما مضى شهر عرفوا إني خلاص هعيش فسجلوني".

تربى رضا بين والدته وخالاته، فكان الجميع يعتني به، وعندما وصل سن الدراسة، أصر على الالتحاق بالمدرسة، ودخل مدرسة عادية، حاولت والدته تعليمه إمساك القلم بكتفه، لكنه كان مؤلمًا، فأمسكه بفمه، وتمكن من الكتابة.

أحب رضا التمثيل، وهو في الصف الرابع، لكنه عرف أنه سيواجه صعوبة في دخول المجال، فتحولت دفته نحو الإعلام، ورغب في أن يكون مذيعا، وهو ما يسعى الآن لتحقيقه.

في الصف الثالث الإعدادي، واجه رضا أصعب لحظة في حياته، وهي وفاة والدته، التي كانت كل شيء في حياته، وكان فراقها بالنسبة له الأمر الأكثر رعبًا، لكن حنان خالاته عوضه عنها، ونجح في التغلب على ذلك الإحساس.

هذا المقال "أصعب لحظة في حياة رضا أحمد حسن متحدي الإعاقة (فيديو)" مقتبس من موقع (الدستور) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الدستور.

أخبار ذات صلة

0 تعليق