طهران تفتح باب الحوار مع السعودية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وجّه وزير الخارجية الإيرانى جواد ظريف، أمس، رسالة جديدة إلى المملكة العربية السعودية بشأن استعداد بلاده للحوار ورغبتها فى إقامة علاقات مع دول الجوار، وذلك فى ظل التوتر المتصاعد فى المنطقة، فيما أعلنت خارجية طهران استقبالها وفدا من خفر السواحل الإماراتى بهدف إعادة إحياء محادثات أمن الملاحة المتوقفة منذ العام 2013.

وقال ظريف: «أعلنا دائماً أننا نرغب بإقامة علاقات مع دول الجوار، وإذا كانت السعودية مستعدة للحوار فنحن مستعدون دائماً للحوار ولم نغلق أبداً باب الحوار مع جيراننا».

وأعرب وزير الخارجية الإيرانى عن أمله فى أن «يتقلص أعضاء الفريق (ب)، ويقتصر على نتنياهو وبولتون»، ويطلق ظريف تعبير «الفريق ب» على مستشار الأمن القومى الأمريكى جون بولتون، ورئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، وولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان، وولى عهد أبوظبى الشيخ محمد بن زايد.

وقدمت إيران مقترحا إلى الإمارات لعقد اجتماعات سنوية فى طهران وأبوظبى على مستوى قادة البلدين، فى إطار الجهود الرامية إلى حل المشاكل الحدودية بين الطرفين.

وأعلنت وزارة الخارجية الإماراتية، أمس، أنها أبدت ارتياحًا من نتائج الاجتماع الدولى الثنائى السادس بين الإمارات وإيران والذى عقد فى طهران. وقال مدير إدارة التعاون الأمنى الدولى فى الوزارة، سالم محمد الزعابى، إن «الاجتماع يأتى استكمالًا للقاءات الدورية السابقة للجنة المشتركة بين البلدين التى تم تشكيلها لبحث مسائل تجاوز الصيادين للحدود البحرية، وحل مسائل الإفراج عن المخالفين لقواعد الصيد ومكافحة عمليات التهريب». من جانبه، قال قائد فرقاطة بريطانية نُشرت فى الخليج لمرافقة السفن التى ترفع علم بريطانيا لدى عبورها مضيق هرمز، أمس، إن إيران تحاول على ما يبدو اختبار عزيمة البحرية الملكية.

وأوضح وليام كينج، قائد الفرقاطة «إتش. إم. إس. مونتروز»، أنه أجرى خلال 27 يوما 85 «اتصالا مع القوات الإيرانية»، غالبا ما أدت إلى «تحذيرات متبادلة» عبر الجهاز اللاسلكى.

جاء ذلك عقب تلويح إيران برد انتقامى على مساعدة البحرية الملكية لسلطات جبل طارق، المستعمرة البريطانية، فى احتجاز إحدى ناقلاتها فى 4 يوليو للاشتباه بأنها تنقل النفط إلى سوريا مما يشكل انتهاكا لعقوبات الاتحاد الأوروبى.

على صعيد آخر، أقرت الرئاسة الإيرانية حذف 4 أصفار من العملة الوطنية واستبدال الريال بالتومان.

وأوضحت وكالة «فارس» الإيرانية، أن «هذا المقترح يهدف للحفاظ على فاعلية العملة الوطنية وتسهيل وتحديث أدوات المدفوعات النقدية فى التعاملات المحلية.

هذا المقال "طهران تفتح باب الحوار مع السعودية" مقتبس من موقع (المصرى اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو المصرى اليوم.

الكاتب

شهارة نت shaharah.net

موقع اخباري

أخبار ذات صلة

0 تعليق