الخزيّم: حملات الحج الميسر.. وعود لم تتحقق

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة لبيك لتنظيم رحلات العمرة ، و أمين عام كتلة الاختيار فواز الخزيّم أنه بعد وعود الحج الميسر التي تفاءلنا بها هذا العام ، فوجئنا –مع الأسف- بأنها وعود لم تتحقق ، مبيناً أننا لم نر أي شخص قد تم تسجيله أو بمعنى أحرى اعتماده .

وقال الخزيم في تصريح صحافي إن أغلب الحملات العادية و التي تتراوح أسعارها ما بين ١٩٠٠ دينار إلي ٢٥٠٠ دينار قد شارفت على اكتمال العدد ، والحجاج دفعوا بالفعل جزءا من المبلغ ، علاوة على أن أصحاب الحملات أصبحت لديهم الآن رؤية واضحة بحجاجهم ، وأصبحت لديهم سيولة مادية يستطيعون التحرك بموجبها لخدمة من أراد أن يلتحق معهم بالحج.

وأضاف أن "الغلابة" أصحاب حملات الحج الميسر فهم شبه تائهين ، فقد تكلفوا مبالغ مالية وتجهيزات لعدد ٣٦٥ حاجاً ، و لم يتم تسجيل اي حاج رسمي منهم حتى هذه اللحظة ، إضافة إلى أنه لا يحق لأصحاب الحملات "الغلابة" أن يسجل أي حاج عن طريقهم ، فالتسجيل يكون عن طريق الوزارة بعكس الحملات العادية فهم يستقبلون الحجاج بمقراتهم أما حملات الحج الميسرة فهم جالسون ينتظرون الفرج .

وأوضح الخزيم أنه وبحسب ما نما إلى علمه أن توزيع الحجاج اللذين سجلوا عن طريق الوزاره سيكون بعد عيد الفطر في ٢٠ / ٦ / ٢٠١٩ أي قبل مغادرة أصحاب الحملات فقط بـ30 يوماً ، مشيراً إلى أن ذلك سيكون صعب جداً إن لم يكن مستحيلاً ، على اصحاب حملات الحج الميسر فالوقت لا يسعفهم في تجهيز أمور الحجاج سواء في الكويت أو داخل المملكه العربيه السعودية.

وتساءل الخزيم : هل فعلاً إدارة مكتب شؤون الحج لديه أعداد زيادة لكي يعطي ثمان حملات حج عدد ٣٦٥ حاجاً لكل حملة ؟ و باقي الحملات على ١٠٠ حاج ؟ وهل فعلاً تم اعتماد عدد حجاج من إخواننا غير محددي الجنسية ؟ وتبقى كل هذه التساؤلات تحتاج فعلاً إلى إجابات واضحة وصريحة وسريعة.

هذا المقال "الخزيّم: حملات الحج الميسر.. وعود لم تتحقق" مقتبس من موقع (الوطن الكويتية) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الوطن الكويتية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق