نهاية العالم.. قصة سينما مصرية أنشأها ثري فرنسي لعرض فيلم أمريكي بين جبال سيناء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

هل تخيلت أن تجلس في قاعة سينمائية في الهواء الطلق، ووسط المرتفعات والجبال، هذا ما حدث في مصر حينما حاول أحد الأثرياء الفرنسيين، إنشاء دار للعرض مفتوحة بين الجبال، لمشاهد أحد الأفلام السينمائية الحديثة.

مجموعة من الكراسي المصطفة، أنهكتها العوامل البيئة الرطوبة ليلًا والشمس الساطعة نهارًا، كونها تقع في الخلاء وبين سلاسل ومرتفعات الجبال، ورغم عدم صلاحيتها للعرض إلا أنها تظل شاهدة على محاولة إنشاء أول سينما مفتوحة في مصر قرب مدينة شرم الشيخ، والتي عرفت باسم، «سينما نهاية العالم».

نهاية العالم.. قصة

السينما التي يبدو الغرابة على اسمها «سينما نهاية العالم» لكنه اسم حقيقي، وكانت حلما لأحد الأثرياء الفرنسيين خلال إقامته في محافظة جنوب سيناء، والذي أراد عرض أحد الأفلام السينمائية في بيئة مختلفة عن دور العرض التقليدية، وهو ما دفعه لإنشاء تلك السينما في الهواء الطلق لعرض الفيلم الأمريكي «تل من الرمال» للمخرج الأمريكي ديفيد لينش.

في عام 2014، عثر المصور الأستوني، كابو كيكاس، خلال بحثه عبر خرائط جوجل، على صورة غريبة وسط صحراء سيناء، وعند تقريبه للصورة وفحصه لها، اكتشف أنها تشبه دار السينما المفتوحة، لكنها مهجورة وسط الصحراء، ما دفعه إلى السفر لمصر والذهاب إلى هذا المكان والتقاط عدد من الصور له للوقوف على حقيقة هذا المكان، والذي يشبه الخيال.

نهاية العالم.. قصة

وصل «كيكاس» إلى مصر، وتفقد المكان الذي التقطت له تلك الصور، وبعدها بدأ يسأل السكان الأصليين في شرم الشيخ عن حقيقة هذا المكان، حتى اتفق الجميع أنها «سينما نهاية العالم»، والتي أسسها أحد الأثرياء الفرنسيين لتكون دار عرض مفتوحة في الهواء لمشاهد الفيلم الأمريكي «تل من الرمال».

عملية إنشاء أول سينما مصرية مفتوحة في الهواء الطلق لم تكلف صاحب فكرتها سوى إحضار 150 مقعدًا خشبيًا من القاهرة وشاشة عرض ومولد كهرباء إلى سيناء خصيصًا، لتنفيذ تلك الفكرة، والاستمتاع بمشاهد الأفلام السينمائية بين في الخلاء، لكن حلم الرجل الفرنسي لم يكتمل.

نهاية العالم.. قصة

وفقًا لروايات السكان الأصليين بمدينة شرم الشيخ، فإن السينما المفتوحة التي اعتبرها كثيرون معجزة تلك الفترة، لم يكتمل حلها، حيث رغم ما تكلفته إلا أنها توقف العمل بها قبل عرض أول أفلامها، حتى تعددت الروايات فمنهم من قال أنها توقفت بسبب عدم موافقة السلطات المصرية على المشروع لخطورته في تلك المنطقة، ومنهم من أكد أن مجموعة من الأعطال الفنية حدثت قبل أول عرض سينمائي وبعدها توقف حلم استكمال المشروع بسبب الخسائر المادية.

لم يكتمل حلم مشروع انشاء السينما المفتوحة «سينما نهاية العالم»، لكن ظلت أثرها ومقاعدها الخشبية المتهالكة والتي تآكلت بفعل العوامل البيئية، وبقايا شاشة العرض، والمبنى الذي يحوي على المولد الكهرباء، دليل على تقدم الثقافة في مصر في تلك الفترة.

هذا المقال "نهاية العالم.. قصة سينما مصرية أنشأها ثري فرنسي لعرض فيلم أمريكي بين جبال سيناء" مقتبس من موقع (صدى البلد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو صدى البلد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق