فن - القاهرة مكة اليونان .. كيف ساهمت رحلة عمرة في تقديم سميرة سعيد للجمهور المصري؟ - شبكة سبق

في الفن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ننشر لكم اخر اخبار الفن حيث بالرغم من أنها بدأت مسيرتها الغنائية عندما كان عمرها 9 سنوات من خلال أحد برامج اكتشاف المواهب في المغرب، احتاج الأمر لعشر سنوات إضافية قبل أن يتعرف الجمهور المصري على صوت الفنانة سميرة سعيد، في قصة لعب القدر فيها دورا كبيرا.

‎صورة‎

وقالت سميرة سعيد خلال استضافتها في برنامج "مع الشريان" الذي يقدمه الإعلامي السعودي داود الشريان : أواخر عام 1978 قمت برحلة عمرة مع والدي ووالدتي وفي الطريق توقفنا في القاهرة لبعض الوقت، وأثناء هذا التوقف أجريت عدة اتصالات مع أصدقائي الفنانين المصريين الذين تعرفت بهم في المغرب مثل محمد سلطان وفايزة أحمد.

نرشح لك -

‎صورة‎

وأضافت : بعد عودتنا من العمرة إلى القاهرة، اتصل بي الملحن محمد سلطان وقدم لي أغنية "الحب اللي أنا عايشاه" من كلمات محمد حمزة، فقررت عدم العودة للمغرب والبقاء في مصر، وحققت الأغنية نجاحا في العالم العربي كله وصورتها في اليونان، وأذيعت بعد ذلك في المغرب مع أغنية ثانية سجلتها في نفس الوقت هي "الدنيا كده".

طالع أيضا -

‎صورة‎

وذكرت سميرة سعيد خلال اللقاء أنها غنت في قصر ملك المغرب الراحل الحسن الثاني في طفولتها، وتعرفت من خلال زياراتها المتكررة للقصر بالعديد من الفنانين من مصر والشرق ومنهم عبد الحليم حافظ، الذي كانت له محاولة لتقديمها للجمهور المصري في أحد حفلاته، واقترح الفكرة على ملك المغرب، لكنه رفض بسبب دراستها ورحب بعمل ذلك مستقبلا، وعندما حضرت للقاهرة كان عبد الحليم قد رحل عن عالمنا.

جوجل بلاي| https://bit.ly/36husBt

آب ستور|https://apple.co/3sZI7oJ

هواوي آب جاليري| https://bit.ly/3LRWFz5

شبكة سبق هو مصدر إخباري يحتوى على مجموعة كبيرة من مصادر الأخبار المختلفة وتخلي شبكة سبق مسئوليتها الكاملة عن محتوى خبر فن - القاهرة مكة اليونان .. كيف ساهمت رحلة عمرة في تقديم سميرة سعيد للجمهور المصري؟ - شبكة سبق أو الصور وإنما تقع المسئولية على الناشر الأصلي للخبر وهو في الفن
كما يتحمل الناشر الأصلي حقوق النشر ووحقوق الملكية الفكرية للخبر.
وننوه أنه تم نقل هذا الخبر بشكل إلكتروني وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة أو تكذيبة يرجي الرجوع إلى مصدر الخبر الأصلى في البداية ومراسلتنا لحذف الخبر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق