فن - نمرة اتنين- حكاية "فرق توقيت"... رحلة إنسانية تتناول موضوع شائك - سبق نيوز

في الفن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - أعمال كثيرة عرضت فكرة أن تدور الأحداث في يوم واحد من خلال رحلة يخوضها الأبطال على الطريق، مثل فيلم "ليلة ساخنة" بطولة نور الشريف ولبلبة إنتاج 1996، أو "ليل خارجي" لكريم قاسم ومنى هلا وشريف الدسوقي إنتاج 2018، لينضم إليهم "فرق توقيت" أحدث الحلقات المعروضة من مسلسل "نمرة اتنين".

في هذه الحلقة نعيش مع "صلاح" سائق الأوبر والفنانة الشهيرة التي تشاركه في رحلة تستغرق ساعات في شوارع القاهرة ليلا، وتبدأ الحكاية عندما تستقل الفنانة الشهيرة سيارة "صلاح" يلتقي بها وهي في حالة غضب تاركة منزلها مع محاولات شخص إقناعها بالعودة لكنها ترفض، يظهر واضحا أنها في حالة صدمة عندما تطلب منه الذهاب إلى المطار ثم تتصل بشخص ما تطلب منه أن يحجز لها تذكرة سفر إلى أي بلد خارج مصر لا يهم إلى أين، في إشارة إلى الحالة الصعبة التي تمر بها فهي خرجت فجأة.

اقرأ أيضا: تشابهات بين أول 3 حلقات من مسلسل "نمرة اتنين" ... دائمًا هناك طرف ثالث

تبدأ رحلتهما عندما يرى لوحة إعلانية عليها صورتها فيدرك أنها نجمة شهيرة يحكي لها أنه شاهد أحدث أفلامها وأعجب به كثيرا وسيشاهده مجددا، ثم يتطرق الحديث إلى أمور أخرى منها أن يحكي لها عن حياته وتكتشف أنه صيديلي كانت زوجته تعاني من السرطان فقرر أن يبيع نصيبه في صيدلية حتى يعالجها، وبعد وفاتها ونتيجة للالتزامات قرر أن يصبح سائق في "أوبر".

طوال هذه الرحلة مع الاستماع إلى الموسيقى في السيارة وأغنيات فترة الثمانينيات، يعود البطلان إلى طفولتهما، فنرى الطفلة الجميلة التي تسمتمع لأغنية لمدحت صالح في طفولتها بعدما أهداها زميلها شريط كاسيت، ونرى الطفل الذي يمسك بورقة شيكولاتة شهيرة في هذه الفترة مكتوب عليها رسالة من زميلته تعبر من خلالها عن حبها له، في لحظات نفكر أن هذان الطفلان هما الآن سائق الأوبر والفنانة الشهيرة.


اقرأ أيضا: 5 أسباب تشجعك على مشاهدة مسلسل "نمرة اتنين"

وكما اعتدنا في الحلقات السابقة التي تتناول الموضوعات بجرأة، في "فرق توقيت" يحاول "صلاح" معرفة ما حدث بين الفنانة وزوجها، في البداية ترفض الحديث عن الأمر غاضبة ثم تسأله في رأيه ماذا حدث يجعلها تترك منزلها في منتصف الليل وتحاول الابتعاد؟ أول ما يخطر في باله أنها تعرضت للخيانة، إجابته كانت صحيحة لكن الصدمة أن زوجها خانها مع رجل، مع الماكيير الخاص بها.

لمدة دقائق قليلة يتم الحديث عن الأمر، في مشهد لن نراه ببساطة في أي مسلسل تليفزيوني، ثم بعدها يستكملا رحلتهما مع الأغنيات والذكريات.

تأتي النهاية ويظهر التقارب الذي حدث بينهما، هذه الفنانة كانت تحتاج أن ترتاح وتبتعد عن الأضواء والشهرة وتتحدث إلى شخص كإنسانة، وهو كان يحتاج أن يستعيد ذكريات وحنين إلى الماضي، ولشعورهما أنهما يعرفان بعضهما منذ زمن يكون السؤال الذي يتبادر إلى الأذهان "كنت في مدرسة إيه وأنت صغير؟" ينتظر "صلاح أن تخبره أنها كانت في مدرسته هي الفتاة التي أحبها، لكن يتضح أنها كانت في بورسعيد.

تتركه وتدخل إلى المطار، وقبل رحيله بلحظات تفاجئه بعودتها وتطلب منه أن تذهب معه إلى عربة فول حكى لها عنها.

مشكلتها لم تحل، لكنها وجدت أنها كانت في حاجة إلى شخص تفضف له وتتحدث معه وتستعيد ذكريات جميلة، أكثر من الهرب وترك البلاد، كانت في حاجة إلى رحلة قصيرة تنسى خلالها من هي وتعيش كما أنها الطفلة الصغيرة بملابس المدرسة.

فيديو- دريد لحام يعلن عن فيلم يجمعه بعادل إمام.. الاتفاق تم في "دبي"

أحمد الفيشاوي يضرب محمد رمضان في برومو اغنيته "نمبر 2"

أخبار ذات صلة

0 تعليق