في محافظة إب المستأجر يشكو والمؤجر يشكو والسلطة المحلية بين البين بانتظار الضرائب.

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

افادة مصادر مطلعة من محافظة إب بأن مجموعة كبيرة من أصحاب المنازل "المؤجرين" في المدينة بدأوا بتعميم رسائل شفهية على المستأجرين عزمهم رفع الإيجارات ابتداءً من شهر يناير من العام القادم 2020م.

رفع الإيجارات سوف يشمل الشقق السكنية والمحلات من دكاكين وأسواق تجارية.

المواطنون ناشدوا السلطة المحلية والجهات المعنية القيام بواجبها والتدخل لعمل حلول تلزم المؤجرين بعدم الرفع.

وأشار المصدر إلى أن هناك توجه من قيادة المحافظة بإلزام ملاك العقارات بعدم رفع الإيجارات أو فرض إيجارات بالدولار وقد تم إصدار تعميم بذلك.

من جهة أخرى يشكو أصحاب العقارات أنفسهم من فرض ضرائب عليهم من قبل السلطة المحلية واتاوات من قبل مليشيا الحوثي وهو ما دفعهم إلى رفع الإيجارات.

تجدر الإشارة إلى أن الأراضي في محافظة إب أصبحت في السنوات الخمس الأخيرة من أعلى العقارات من بين جميع المحافظات، وأن الأسعار ارتفعت بصورة غير متوقعة ولا مسبوقة.

يأتي ذلك بسبب الحرب الدائرة في اليمن حيث استوعبت المحافظة سكان أكثر من طاقتها، بعد أن نزحت إليها آلاف الأسر من مدينة الضالع وتعز والحديدة والمديريات التابعة للمحافظة نفسها والتي شهدت مواجهات عنيفة بين مليشيا الحوثي والمواطنين خلال السنوات الماضية.

إلى جانب ذلك يصر البعض على أخذ الإيجارات بالعملة الصعبة بحكم تواجد مواطنين مغتربين في الخارج ولديهم عقارات واسعة في المدينة، إضافة إلى ذلك تخوف البعض من انهيار الريال اليمني مقابل الدولار والريال السعودي، والذي لا زال يحافظ على مكانته في الحدود الدنيا.

المصدر
المشهد اليمني

أخبار ذات صلة

0 تعليق