ميلانيا ترامب لا تشارك زوجها غرفة النوم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أصدرت الصحفية في قناة "سي إن إن" الأمريكية، كيت بينيت، كتابا يسلط الضوء على تفاصيل حياة السيدة الأمريكية الأولى في البيت الأبيض وبعض مزاياها الشخصية غير المكشوفة للجميع.

ويشير الكتاب إلى أن ميلانيا ترامب شخص منغلق، وهي تفضل عدم الإدلاء بتصريحات صحفية، وتتحدث نادرا جدا حتى مع حراسها، ولديها جناح خاص بها في البيت الأبيض.


وفي الوقت ذاته، يقول الكتاب إن ميلانيا شخص طبيعي، وتتعامل مع العاملين في البيت الأبيض بشكل ودي، وتستخدم الـ "إيموجي" في مراسلاتها.

وأشار الكتاب إلى أن ميلانيا ترامب لا تشارك زوجها غرفة النوم، وتنام في الطابق الثالث، حيث كانت غرفة والدة ميشيل أوباما في عهد الرئيس السابق، فيما ينام دونالد ترامب في غرفة النوم الرئيسة في الطابق الأول.

وترجح مؤلفة الكتاب أن هذا الأمر ساهم في متانة الزواج بين ميلانيا ودونالد ترامب، وأن علاقتهما كانت ستنهار في حال قضائهما كثيرا من الوقت معا.

ويكشف الكتاب أيضا عن سر ارتداء ميلانيا معطفا مثيرا للجدل خلال زيارتها لمركز احتجاز عائلات المهاجرين على الحدود مع المكسيك، كتب عليه "أنا لا أبالي إطلاقا، وأنت؟".

ويقول الكتاب إن هذه العبارة كانت موجهة إلى ابنة زوجها، إيفانكا ترامب، وليس للمهاجرين، لأن وسائل الإعلام كانت تعتبر أن إيفانكا هي التي ساهمت في تخفيف موقف دونالد ترامب تجاه المهاجرين، فيما كان لميلانيا دور كبير في ذلك.

كما يشير الكتاب إلى أن لدى ميلانيا شبهات بأن المستشار السابق لزوجها، روجر ستون، هو الذي كان وراء تسريب صورها الفاضحة، التي تم التقاطها في عام 1996 من قبل مجلة فرنسية للرجال.

يذكر أن كيت بينيت التي ألفت الكتاب بعنوان "Free, Melania"، صحفية متخصصة بالحياة الداخلية للبيت الأبيض، وخاصة زوجات رؤساء الولايات المتحدة.

المصدر
لبنان 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق