الأولوية للرياح والطاقة الشمسية.. «الكهرباء» تدرس إلغاء مشروعات توليد الطاقة من الفحم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

رفض مجلس الوزراء مشروع اقامة محطة فحم لتوليد الكهرباء في منطقة عيون موسى  ووافق على استبدالها بمشروعين للرياح والطاقة الشمسية بقدرة اجمالية نحو 700 ميجا وات بناء على توجهات الدولة المصرية.

 

وفي سياق متصل صرح المهندس جابر الدسوقى رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر أن الوزارة تدرس خيارات عدة تتعلق بمشروع فحم الحمراوين  ومن أهم الآليات، وأبرزها  استبدالها بمشروعات للطاقة المتجددة

 

 وأرجع الدسوقى ذلك إلى امتلاك الوزارة فائض بلغ 17 ألف ميجاوات فى الشبكة القومية مما يعطيها فرصة للتأنى فى اتخاذ القرارات وتنفيذ المزيد من المشروعات. 

وأكد المهندس جابر الدسوقي  إلى أنه ستتم مناقشة كل القرارات بالتعاون مع الشركات والمستثمرين الفائزين بالمشروعات على أن يتم عرضها لاحقا على مجلس الوزراء للفصل فيها باعتباره الجهة المنوط بها القرار، متوقعا حسم الأمر بشكل نهائى خلال الأسابيع المقبلة.

 

جدير بالذكر أن تحالفاً مصرياً  صينياً يضم شركات أبناء حسن علام وشنغهاى إليكتريك ودونج فانج كان قد فاز بإنشاء أول محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالفحم فى منطقة الحمراوين على ساحل البحر الأحمر، بقدرة 6600 ميجاوات بإجمالى تكلفة 4.4 مليار دولار.

 

 وكانت الكهرباء بدأت مفاوضات مع شركة النويس الإماراتية منذ 2015 على إنشاء محطة كهرباء حرارية تعمل بالفحم بقدرة إجمالية 2650 ميجاوات وتنتج 4500 متر مكعب مياه صالحة للشرب بتكنولوجيا الضغوط فوق الحرجة وتم توقيع مذكرة تفاهم فى هذا الشأن خلال 2016

المصدر
صوت الامة

أخبار ذات صلة

0 تعليق