وقفة احتجاجيّة جماهيريّة في برلين تضامناً مع أسرانا البواسل وشعبنا في غزة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
رام الله - دنيا الوطن
نُظّمت اليوم السّبت الموافق 16/11/2019 وقفة احتجاجيّة جماهيريّة في برلين تضامناً مع أسرانا البواسل .. وشجباً وتنديداً لعدوان دولة الإحتلال على القطاع العزيز .. ونصرة لأبناء شعبنا وأحبّتنا في غزّة العزّة .. هي وقفة عزّ لشعبنا في الشّتات والمنافي .. ومن مدينة برلين .. هي وقفة إحتجاج وإستنكار عبّر فيها المعتصمون عن سخطهم وغضبهم وإدانتهم لهذا الإعتداء الغاشم ضدّ أهلنا العُزّل في قطاع غزّة .. العدوان الآثم الذي يسـتهدفهم ويستهدف أطفالهم ونساءهم في مآمنهم.

واستنكر المتظاهرون بشدّة تخاذل وصمت المنظومة الدّوليّة على هذه الجرائم الّتي يتعرّض لها أبناؤنا وأهلنا في غزّة العزّة.

ووصل "دنيا الوطن" بيان حول الوقفة في العاصمة الألمانية برلين وفيما يلي تفاصيله:

لقد كانت اليوم في برلين ومن خلال الوقفة الإحتجاجيّة التي نظّمتها هيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية والعربية ولجان فلسطين الديمقراطيّة والبيت الفلسطيني والتحالف الأوروبي لمناصرة الأسرى .. مُطالبة لمنظّمات المجتمع المدني والأهلي ولحملات التّضامن ومحبّي الحرّيّة والسّلام في العالم .. للتّعبير عن إحتجاجهم وإستنكارهم وإدانتهم على هذا الإعتداء الغاشم ضدّ شعبنا العربي الفلسطيني الأعزل في قطاع غزّة .. وذلك بكلّ السُّبُل المُتاحة .. وكذلك تنديداً بالعدوان الغاشم الذي كلف أبناء شعبنا أكثر من ثلاثين شهيداً ومئات الجرحى .. والأعداد في تزايد والعدوان لم يكفّ يده بعد .. فالإحتلال الإسرائيلي يسـتهدف حياتهم .. وأطفالهم .. ونسائهم .. أمام صمْت العالم ..
والوقفة اليوم في برلين استنكاراً لتخاذل وصمْت المنظومة الدّوليّة أمام ممارسات الإحتلال الظالمة ضدّ أسرانا في سجون الإحتلال .. وتضامناً ونصرة للأسرى في سجون الإحتلال .. ومنهم من يخوض معركة الأمعاء الخاوية في السّجون الإسرائيلية .. وأصبحت حياتهم مهدّدة وفي خطر..

إنّ أسرى الحرّيّة في سجون الإحتلال يؤمنون بأنّ الإحتلال لا بد وأن يُجبَر بكلّ الوسائل على الإذعان لمطالبهم .. من أجل نيل حرّيّتهم المغتصبة والمسلوبة .. والتّراجع عن مخطّطاتهم وإجراءاتهم التي تهدف إلى كسر إرادة أسرانا خلف القضبان ..
لقد أقيمت الفعاليّة اليوم في إحدى ساحات برلين .. لكي نوصل من دول المنافي والشّتات صوت معاناة الشّعب الفلسطيني جرّاء ظُلم الإحتلال .. ولكي ننقل الآلام الّتي يعاني منها الأسرى وعذاباتهم في سجون دولة الإحتلال .. ولكي نفضح ممارسات وعربدة وبلطجة وهمجية العدوان الإسرائيلي الذي أطلقته يد الغدر الإسرائيلية في غزة يوم الثلاثاء الموافق 12/11/2019 ضد الآمنين في بيوتهم في قطاع غزة .. وراح ضحيّتها عشرات الشّهداء ومئات الجرحى من أبناء شعبنا ..

لقد خرجت الجماهير في برلين لكي تجدّد العهد مع فلسطين .. ولكي تستنكر وتُدين العدوان العسكري الآثم المستمر على أهلنا في قطاع غزّة المحاصر منذ ثلاثة عشر عاماً .. والعالم المتحضّر ما زال صامتاً صمت أهل القبور ..

حيث شارك في الفعاليّة كلّ الطّيف الفلسطيني ومن كّل الفئات العمريّة .. نساءً ورجالاً .. شباباً وشابات .. وقد تخلّل الفعاليّة كلمات معبّرة من وحي المناسبة باللغتين الألمانية والعربية ..

لقد استنكر المعتصمون اليوم في برلين إجراءات الإحتلال في السّجون الإسرائيلية بحقّ أسرى الحرّيّة .. واعتداءاتهم ضد أبناء شعبنا في قطاع غزة بآلة الحرب الصّهيونيّة .. الّتي تعتبر خرقاً فاضحاً للقانون الدّولي .. ويجب محاسبتهم على منصّات محكمة الجنايات الدّولية على جرائمهم ..

وقد أشار المتحدّثون اليوم في برلين في الوقفة الإحتجاجيّة .. إلى أن قضيّة الأسرى الفلسطينيين هي ليست قضيّة مطلبيّة .. بل هي قضيّة نضال شعبنا .. لكسر جمود الحالة السّياسيّة الفلسطينيّة القائمة .. كما وناشد المتحدّثون جميع القوى الفلسطينيّة في التّحرّك لنصرة قضيّة الأسرى .. كما وطالب المشاركون المجتمع الدولي والحكومة الألمانية .. بالعمل على تشكيل ضغط على الإحتلال لإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من سجون الإحتلال الإسرائيلي.. والعمل على رفع الحصار الظّالم غير الإنساني عن مليوني فلسطيني في قطاع غزّة .. الحصار الّذي يعتبره العالم بأنه أكبر حصار عرفته البشريّة في العصر الحديث ..

كما وأضافت الجماهير المحتشدة ضمن مطالبها للمجتمع الدّولي والحكومة الألمانية باتّخاذ إجراءات وأفعال حقيقيّة بحقّ دولة الإحتلال من أجل التّوقف عن ممارسة الإعدامات الميدانيّة وشنّ الحروب والعدوان بحقّ شعبنا .. فكفى ظلماً وتسلطاً وجبروتاً ضدّ هذا الشّعب الذي يرزح تحت نير الإحتلال .. ويطالب بالحّريّة ونيْل الإستقلال ..

وقال المتحدّثون اليوم في برلين .. إنّ ممارسات الإحتلال ضدّ أسرى الحرّيّة .. وكذلك شنّ الحروب والعدوان ضدّ شعبنا في قطاع غزة والإعدامات الميدانية في الضّفّة الغربية المحتّلة .. لن ترهب أبناء شعبنا ولن تثني عزائمهم عن مواصلة الكفاح ضدّ المحتل .. حتى تتحقّق آمال شعبنا بالتّحرير والعودة ونيل الحرية والإستقلال ..

لقد عبّر أهلنا اليوم في برلين عن فخرهم واعتزازهم بصمود شعبنا في القطاع المحاصر .. وهم يصنعون المجد لشعب فلسطين ولأمّتنا .. وكذلك لصمود ولنضال الأحبّة الأسرى البواسل خلف القضبان .. وأنّ أبناء الشّعب الفلسطيني لن ينسوا قضيّة الأسرى وسوف .. يعملون من أجل قضيّتهم العادلة بكلّ الوسائل السلميّة المتاحة في المانيا .. حتى يُطلَق سراحهم ويتنفّسون الحرّيّة ..

كما وأكّد المحتجّون في برلين .. على رصّ صفوف كلّ مكوّنات أبناء شعبنا وعلى وحدته .. وأن القضايا الوطنيّة المشتركة مثل الأسرى والّلاجئين والقدس وشن الحروب العدوانيّة وممارسات الإحتلال الإسرائيلي اليومية الظّالمة ضدّ شعبنا .. لهي كفيلة للمّ شمل الشعب الفلسطيني ورصّ صفوفه .. لدحر المحتلّ وإطلاق سراح الأسرى وعودة اللاجئين ..

وأكّد المحتجّون في برلين اليوم أيضا .. على أنّ الشّعب الفلسطيني سيبقى مصرّاً على التّمسّك باسترداد حقوقه الثّابتة المشروعة دوليّاً للشّعب الفلسطيني .. ومنها حقّنا في العودة وإقامة دولة كاملة السّيادة وعاصمتها القدس .. وتحرير الأسرى من سجون الإحتلال حتى ينالوا حرّيّتهم ..

وطالب المحتجّون الحكومة الألمانيّة والإتّحاد الأوروبي .. بتحمّل مسؤليّاتهم الإنسانية والدّوليّة .. وذلك بتشكيل ضغط حقيقي وبفرض عقوبات على دولة الإحتلال .. ورفع الدّعم عنها وإجبارها على تطبيق القرارات والمواثيق الدّوليّة كافّة .. وخاصّة بما يتعلّق بالمعتقلين والأسرى .. الّتي تنتهك القوانين الدّوليّة وتمارس الإعتقال الاداري التّعسّفي والتّعذيب وسياسة اعتقال الأطفال والنّساء .. وكذلك التّوقف عن شنّ العدوان والحروب على شعبنا .. ورفع الحصار الظّالم المضروب على شعبنا طيلة أكثر من ثلاثة عشر عاماً .. حيث أصبح قطاع غزة غير مؤهّل للعيشة الآدميّة والإنسانيّة .. والعالم صامت يتابع ويرصد ويتفرّج ..

وتوجّه المحتشدون الى الرّسمية الفلسطينيّة بالمطالبة منها .. بوضع ملفّات جرائم الإحتلال المتعدّدة .. أمام المؤسّسات الدّولية ذات الإختصاص .. وفي مقدّمتها محكمة الجنايات الدّولية .. ووضعها أمام مسؤليّاتها.. بالنّظر في هذه الجرائم والمحاسبة عليها ..

هيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية والعربية في برلين

#الأسرى
#الحرب_على_غزة
#غزة
#هيئة_المؤسسات_الفلسطينية_والعربية_في_برلين

المصدر
دنيا الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق