ماذا سيحدث نهاية نوفمبر…!!!

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعلن المدير التنفيذي لموقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي جاك دورسي، أن الموقع قرر وقف جميع الإعلانات السياسية على منصته مشدداً على أن الأمر “لا علاقة له بحرية التعبير”، وذلك ردا على انتقادات متزايدة تعرّض لها على خلفية نشر سياسيين معلومات مضللة على وسائل التواصل الاجتماعي. وقال دورسي في سلسلة تغريدات “لقد اتخذنا قراراً بوقف جميع الإعلانات السياسية على مستوى العالم” مشيراً إلى أن الرسائل السياسية «ينبغي ألا يتم شراؤها”.

واعتبر أن “الرسالة السياسية تكتسب الوصول إليها عندما يقرر الأشخاص متابعة حساب أو إعادة تغريدة وأن الدفع مقابل الوصول يلغي هذا القرار ويفرض رسائل سياسية محسنة للغاية وموجهة للناس”. وأضاف”في حين أن الإعلان عبر الإنترنت قوي للغاية وفعال جداً للمعلنين التجاريين إلا أن هذه القوة تجلب مخاطر كبيرة على السياسة حيث يمكن استخدامها للتأثير على الأصوات وعلى حياة الملايين”.

وأشار إلى أن هناك استثناءات من هذا المنع مثل الإعلانات التي تشجع الناخبين على التسجيل مؤكداً أن السياسة الجديدة سيتم تطبيقها ابتداء من 22 نوفمبر المقبل.

ويأتي قرار “تويتر” في ظل انتقادات واسعة لشركات التواصل الاجتماعي بخصوص تعاملها مع الإعلانات التي تؤثر على توجهات الناخبين. وتم توجيه الكم الأكبر من الانتقادات إلى “فيسبوك” بعد أن توصلت تحقيقات رسمية أميركية للكشف عن أن روسيا استغلت المنصة خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأخيرة للتأثير على توجهات الناخبين الأميركيين.

المصدر
صحيفة الأحساء نيوز

أخبار ذات صلة

0 تعليق