لجنة التحقيق: القوة استخدمت ضد المتظاهرين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
بغداد:زيدان الربيعي

خلص تقرير أعدته لجنة حكومية عراقية تحقق في موجة الاضطرابات الأخيرة بالبلاد إلى أن 157 شخصاً، معظمهم من المدنيين، لقوا حتفهم؛ لأن قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة والذخيرة الحية؛ لقمع الاحتجاجات. وجاء في تقرير اللجنة «وجدت اللجنة بأن الضباط والقادة فقدوا السيطرة على قواتهم خلال التظاهرات، مما تسبب بحالة من الفوضى». وأضاف: إن اللجنة توصلت إلى أدلة على أن نيران قناصة استهدفت المحتجين من داخل مبنى بوسط بغداد. وتابع التقرير «اكتُشف وجود موقع للقنص في إحدى هياكل الأبنية مقابل محطة وقود في وسط بغداد، وعند الكشف على الموقع عُثر على عدة إطلاقات فارغة لسلاح قنص».
وقال مسؤولان أمنيان عراقيان ل«رويترز»، الأسبوع الماضي، إن فصائل مسلحة مدعومة من إيران نشرت قناصة على أسطح بعض المباني في بغداد خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتي أصبحت الأكثر دموية في العراق منذ سنوات. وذكر التقرير أن 149 مدنياً إضافة إلى ثمانية من أفراد قوات الأمن قُتلوا قبل أن تهدأ الاضطرابات في السابع من أكتوبر/‏تشرين الأول.
وإذ أشار التقرير إلى أن ما يقارب «70 في المئة» من القتلى قضوا بالرصاص الحي «في الرأس والصدر»، أعلنت السلطات إعفاء قادة عسكريين وأمنيين من مختلف أجهزة القوات العراقية في سبع من أصل 18 محافظة، طالتها الاحتجاجات، التي يمكن أن تستأنف الجمعة.
وقال التقرير النهائي: إن اللجنة أوصت بإقالة كبار قادة العمليات والأجهزة الأمنية والعسكرية والاستخباراتية وأجهزة الأمن الوطني وأفواج الطوارئ وحماية المنشآت وقوات مكافحة الإجرام والشغب وأفواج الطوارئ في بغداد وذي قار والديوانية والنجف وميسان والمثنى لفقدانهم السيطرة على التظاهرات وإطلاق الرصاص على المتظاهرين وإحالتهم إلى التحقيق.

المصدر
الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق