شبيحة أمل وحزب الله يبدآن حملة ترهيب اللبنانيين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

Your browser does not support the video tag.

كما كان يتوجس اللبنانيون الذين اختبروا منذ أيام الوصاية السورية عصابات السواطير، ثم ابتداء من 8 آذار 2005، وصولاً إلى 7 أيار 2008، ثم تجربتهم المديدة مع القمصان السود.. ظهرت ليل يوم الإثنين 21 تشرين الأول عصابات الشبيحة من حركة أمل وحزب الله في "قطعان" من الدراجات المدججة بالسلاح، منطلقة من الضاحية الجنوبية وأوكارها في نواحي بيروت، في مسيرات ترهيب صارخين لبيك يا نصرالله، رافعين رايات الصفراء والخضراء في محاولة لترهيب اللبنانيين كما اعتادو طوال عقود. وهم باتوا يحاصرون وسط بيروت الذي يعج بعشرات الآلاف من المواطنين المعتصمين

يبدو أنها ليلة انطلاق "الثورة المضادة"، على طريقة شبيحة الأسد أو الباسيج الإيراني أو ميليشيات حزب الله والبعث والقومي السوري في العام 2008.
والسؤال الذي يطرح نفسه، إذا كان هؤلاء هم حراس "العهد" وحماة السلطة، وإذا كان رئيس الحكومة سيرضى بهذا "الإنقلاب" الميليشياوي، فليس لسعد الحريري بعد اليوم مكان في وجدان المدنيين اللبنانيين الذين ناصروه طويلاً.
هذا المشهد على كل حال سيكون ثمنه باهظاً على لبنان سياسياً واقتصادياً وأمنياً


المصدر
المدن

أخبار ذات صلة

0 تعليق