حبيب الصايغ: محمد بن زايد داعم كبير للثقافة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

توجه الشاعر والكاتب الصحفي حبيب الصايغ، أمين عام الاتحاد العام للكتاب العرب، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، باسمه وباسم كتاب وأدباء ومثقفي الإمارات والوطن العربي، إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رافعاً أسمى آيات الشكر، لرعاية سموه معرض أبوظبي للكتاب، وتخصيص ستة ملايين درهم لإثراء مكتبات المدارس والهيئات الرسمية بكتب من المعرض الذي يعتبر اليوم واحداً من «الأكثر نمواً» على مستوى المنطقة والعالم.

وقال: صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اليوم ملهم وداعم كبير للثقافة والمثقفين نحو تأسيس واستمرار التنمية الثقافية كجزء أصيل من التنمية الشاملة والمستدامة في بلادنا.

وفيما هنأ الصايغ دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي على النجاح اللافت لنسخة هذا العام، سواء لجهة نوع وكم دور النشر، أو لجهة النشاط الثقافي، أكد أهمية مشاركة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات بجناح أكبر من الدورات السابقة ضمن المعرض، وتوجه بالشكر للقائمين على المعرض من منظمين ورعاة، معتبراً أن عملية الحضور الثقافي تتكامل بين أطراف المنجز المحلي من وزارات اتحادية ودوائر وهيئات محلية تعنى بالشأن الثقافي، واتحاد كتّاب وجمعيات نفع عام ومؤسسات ثقافية، وبينها مجتمعة من جهة والكاتب والمثقف الإماراتي والمقيم من جهة ثانية، لما لهذا التكامل من أهمية في رفد الرؤية الثقافية للإمارات بعناصر تفوّق وتميز وريادة عربية وعالمية.

وقال الصايغ: «أتيح لنا أن نخلق عبر جناح الاتحاد، منصة ثقافية تفاعلية، تقدّم أكثر من 43 نشاطاً نوعياً»، مشيراً إلى التعاون الوثيق مع دائرة الثقافة والسياحة، وإدارة المعرض.

وأشار إلى العناوين التي زاد عددها على 282 إصداراً خاصاً باتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، والتي استقطبت جمهوراً كبيراً متلهفاً لاقتناء الكتب والاطلاع على الإنتاج المعرفي الإماراتي والعربي الذي يقدّمه الاتحاد، حيث استضاف جناح الاتحاد عدداً من حفلات توقيع الكتب والندوات الحوارية والأمسيات والإطلالات الشعرية للعديد من الأدباء والكتّاب والمبدعين، مع حضور رسمي لافت لوفود ورؤساء اتحادات الكتّاب والأدباء من الدول العربية الشقيقة. واختتم بقوله: استقطبت الندوات الحوارية جمهور المعرض، كونها تخصصت في مجالات وميادين ثقافية بعينها، مثل الموروث الشعبي وموسوعة المرأة والشعر النبطي والمشترك الإنساني وإشكالات الترجمة والأشكال الإبداعية الأدبية مثل السرد والقصة القصيرة والقضايا الثقافية الكبرى كرمزية القدس وعولمة الثقافة وغيرها.

هذا المقال "حبيب الصايغ: محمد بن زايد داعم كبير للثقافة" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.

أخبار ذات صلة

0 تعليق