ببادرة من مؤسسة بوشماوي الخيرية..ندوة "مهن المستقبل" بقابس ترسم معالم جسر الهوة بين التعليم وسوق الشغل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ببادرة من مؤسسة بوشماوي الخيرية..ندوة "مهن المستقبل" بقابس ترسم معالم جسر الهوة بين التعليم وسوق الشغل

نشر في الصباح نيوز يوم 01 - 05 - 2019

assabahnews
عقدت مؤخرا بقابس ندوة بعنوان "مهن المستقبل" نظمتها مؤسسة هادي بوشماوي الخيرية بالتعاون مع وزارة التعليم والمندوبية الجهوية للتربية بقابس.
هذه الندوة شهدت عديد المداخلات المهمة حيث أكد فاخر الزعايبي ، المدير العام للمرصد للتشغيل والمهارات بتونس على أن أكثر المهارات التي ستكون مطلوبة من طرف عدد كبير من الشركات في المستقبل هي القدرة على استخدام وإدارة المعلومات و الاستقلالية والمرونة والقدرة على التكيف في مواقع العمل، والقدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات بصفة حينية و مستقلة بالإضافة إلى بعض المهارات و القدرات المهنية و الفنية التي لا بدّ منها. كما استعرض مجالات العمل التي ستتطلبها سوق الشغل في المستقبل و التي نذكر منها متخصصي الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي ، ومتخصصي تحليل البيانات والتحولات الرقمية ، والخبرة في التقنيات الجديدة وتقنيات تطوير الروبوتات...و أكد الزعايبي أن السنوات القادمة ستشهد اشكالا رئيسيا يتمثل في عدم التوافق بين العرض والطلب على المؤهلات و الذي سيزداد حدة بالرغم من ارتفاع معدل النمو الاقتصادي اذا لم يقع العمل على مطابقة النموذج الاقتصادي مع نموذج تنمية الموارد البشرية. ومن هنا لا بد من التفكير في تعزيز المهن الصغرى من خلال اتفاق بين المهنيين والهياكل المشرفة على آليات التدريب والتعليم. ذلك ان جل المهن ستشهد تطورا يُفضي الى زوال عدد منها و بروز مهن جديدة غير موجودة في الوقت الراهن. لذلك يجب أن يكون نظام التعليم والتكوين لدينا قادرا على مسايرة هذا التطور و مستعدا للاستجابة لمتطلبات هذه المهن الجديدة. كما بين أن نظام التكوين مطالب بان يُعطي قيمة أكبر للمهارات السلوكية (soft skills)للشخص و طريقة ادائه الشيء الذي لا يزال مفقودا الى حدّ ما في برامجنا التعليمية . أما بالنسبة للأستاذ الناصر عمار وهو رئيس مؤسسة تعليم عال خاصة فإن مفتاح الوظائف المستقبلية يعتمد على الإصلاح الشامل للنظام التعليمي. اذ اصبح من الضروري ، مراجعة النموذج التربوي الحالي بصفة جذرية وجعله يُساير التحولات في كل المجالات من أجل أن يكون قادرًا على بناء مدرسة الغد. و من النقاط التي وجبت مراجعتها : الطرق والمناهج التربوية ووظيفة و دور المُربِّي في ضوء المقاربات البيداغوجية الجديدة ونظام التقييم للمُتعلّمين ، وكذلك العلاقة بالفضاء والتوقيت المدرسي و الذي يخص المربين والتلاميذ و الطلبة. أما بالنسبة إلى فلورنس روبين ، رئيس أكاديمية نانسي ميتز الفرنسية ، فإن تطوير تقنيات جديدة وعولمة تبادل المعلومات يفضيان إلى ظهور مهن جديدة ، لا سيما في قطاع الانترنات. ولكن هذه العوامل لها أيضًا تأثير على المهن التي تشهد تطورا متسارعا يقتضي التكيف مع بيئة دائمة التغيير. لذا وجب تطوير المهارات لتسايرمتطلبات المهن الجديدة .
و حسب فلورنس روبين فان مهنا مثل "التجارة الإلكترونية" و "التسويق الإلكتروني" ستكون مصدرًا حقيقيًا لفرص التشغيل في المستقبل. و سوف تؤثر التقنيات الحديثة أيضًا على القطاع المالي و الذي سيتطور بصفة فعلية و سيفتح آفاقا جديدة. كما ان الانتشار الواسع للإنترنات والشبكات الاجتماعية يثير قضايا السيطرة على الثغرات وكل ما يهم الأمن الالكتروني. كما ان هناك عدد من القطاعات لا زالت واعدة لتوفير فرص العمل في السنوات القادمة شرط أن تتطور. و من بين المؤشرات التي يجب اخذها بعين الاعتبار هناك مؤشرات اجتماعية خاصة في المجتمعان الغربية و حتى في بعض الدول النامية ومنها بروز مهن جديدة مرتبطة بالشيخوخة و التي تتطلب إلى زيادة الاحتياجات من حيث الرعاية والدعم خاصة في المنزل.
اما بالنسبة الى صلاح الكعلي ، المدير العام لصندوق البحث التونسي الأمريكي ، فان المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم والمؤسسات الصغيرة جدًا لديها القدرة على التكاثر والنمو أكثر من الشركات الكبيرة. لذلك أصبح من الضروري تهيئة بيئة تشجع نموهذا النمط من المشاريع و الشركات واتخاذ تدابير تدعمها بصفة فعلية لأنها حل حقيقي لسوق الشغل و مواجهة البطالة في تونس خاصة بالنسبة لحاملي الشهادات العليا.
وترى لينا ميليلو ، نائبة المندوب الإقليمي للمكتب الوطني للمعلومات حول التعليم والمهن في منطقة نانسي ماتز بفرنسا ، أن الثورة الرقمية باتت تِثر على كل المهن. وأصبحت هناك حاجة إلى تكوين الشخاص بمؤهلات عالية لا تقتصر على التخصص في ميدان واحد بل في عدة ميادين في آن واحد.
أما في ما يتعلق بقطاعات العمل ذات التشغيلية العالية في جنوب تونس ، فان الأستاذ عبد الرزاق الجدي ، الرئيس المدير العام للقطب التكنولوجي بقابس ، يرى ان القطاعات المستقبلية التي وجب تهيئة الناشئة لها تتمثل في الميادين الفلاحية الحديثة مثل الفلاحة "الجيو حرارية" و الفلاحة البيولوجية ، وكذلك ميدان الكيمياء الدقيقة (مثل المستحضرات الصيدلانية ومستحضرات التجميل) ، و كل ما يتصل بالطاقة الشمسية و التكنولوجيا الحيوية .

.



هذا المقال "ببادرة من مؤسسة بوشماوي الخيرية..ندوة "مهن المستقبل" بقابس ترسم معالم جسر الهوة بين التعليم وسوق الشغل" مقتبس من موقع (تورس) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو تورس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق