"محمد" هشم رأس جدته بالفأس طمعا في المال: حرمتني من ميراث أمي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

"حرمتني من الميراث وطردتني من البيت، تستاهل الموت 100 مرة، علشان قلبها مفيهوش رحمة، كانت شايفة الدنيا سودة في وشي، مرضيتش تديني حق أمي الميتة في الميراث".. بتلك الجمل لخص فران اعترافه بقتل جدته من الأم انتقامًا منها، بزعم حرمانه وأشقائه من ميراث والدتهم المتوفاة.

وذكرت تحريات المباحث، أن المتهم نفذ الجريمة بمعاونة والده طمعًا في أموال جدته، وأن المتهمين نفذا الجريمة داخل منزل المجني عليه في قرية قصر بياض في الفيوم، وهربا قبل أن يتمكن أي من أسرة المجني عليها أو جيرانها من الإمساك بهما.

"جدتي قالتي أمك ملهاش حق في الميراث، أنت عايز تاخد حق غيرك بالبلطجة" بهذه الكلمات واصل المتهم (محمد ك.- 20 عاما) اعترافه خلال استجوابه أمام قاضي المعارضات خلال تجديد حبسه لمدة 15 يومًا علي ذمة التحقيقات، موضحًا أنه توجه إلى منزل جدته وطعنها بسكين في يديها، وعندما استغاثت بالجيران شاهد الفأس في صالة المنزل فأمسك به وهشم رأسها بالفأس حتى توفت، وقال إن والده كان يقف أمام المنزل لمراقبة حركة المارة حتى نجحا في الهروب من مسرح الجريمة.

وبعد ساعات من الجريمة تمكن قطاع الأمن العام برئاسة اللواء علاء سليم، بالتنسيق مع مباحث الفيوم من القبض على المتهمين، وبمعاينة مسرح الجريمة عثر على جثة المجني عليها (سمية م.- 72 عاما) مسجاة على ظهرها بكامل ملابسها، ووجود تهشم كامل بعظام الجمجمة من الجانب الأيسر.

بمواجهة المتهمين اعترفا بارتكابهما الواقعة بدافع الانتقام من المجني عليها لحرمانها الأول وأشقائه من ميراثهم المستحق لهم عقب وفاة والدتهم "ابنة المجنى عليها"، إذ توجها إلى منزلها، ودلف الأول إلى الداخل، واعتدى عليها بسكين أعده مسبقاً محدثاً إصابتها بعدة طعنات، واستعان بسكين آخر وفأس صغيرة وهشم رأسها حتى أودى بحياتها، بينما تولى الثانى مراقبة الطريق، وأرشدا عن الأدوات المستخدمة.

وباشرت النيابة العامة تحقيقاتها مع المتهمين وقررت حبسهما علي ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد، واستدعت النيابة أسرة المجني عليها التي أقرت أن المتهمين علي خلاف دائم مع الضحية لأنهما يريدان أن يأخذا أموالها، ويستوليان على قطعة أرض مساحتها 20 قيراطًا بالقوة دون وجه حق، وأنهما خططا للجريمة واستغلا وجودها بمفردها داخل المنزل ونفذا الجريمة.

المصدر
الوطن

أخبار ذات صلة

0 تعليق