سلطان لـ «الاستشاري»: تحروا عن كل ما يخدم الشارقة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
الشارقة: «الخليج»

أثنى صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، على الجهود التي بذلها أعضاء الدورة السابقة من المجلس الاستشاري، وما قاموا به من عمل، أسهم، وبشكل كبير، في الارتقاء بالمجتمع والخدمات المقدمة لأفراده. كما هنأ سموّه أعضاء المجلس في دورته الحالية، المنتخبين والمعينين.
جاء ذلك في مستهل كلمة صاحب السموّ حاكم الشارقة، التي ألقاها، صباح أمس الخميس، بحضور سموّ الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، وسموّ الشيخ عبد الله بن سالم بن سلطان القاسمي، نائب حاكم الشارقة؛ بمناسبة افتتاح دور الانعقاد العادي الأول، من الفصل التشريعي العاشر للمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة.
ودعا سموّه، أعضاء المجلس الحاليين، إلى ضرورة البحث والتحري عن كل ما من شأنه خدمة المجتمع وأفراده، والارتقاء بهم. موضحاً: إن مجتمع إمارة الشارقة، مجتمع فاعل شاب يتطلع إلى مزيد من الجهد، ومزيد من الارتقاء في الخدمات المقدمة له في مختلف المجالات، ومن واجبهم إن وجدوا خللاً أو عطلاً أن يوصلوه أو يقوموه.
وأوضح سموّه: إن العدد الذي تقاعس عن التصويت في أيام الانتخاب الثلاثة كان كبيراً، داعياً أولئك الذين لم تسنح لهم الفرصة للتصويت والانتخاب، لأي سبب كان، ألا يكونوا بمنأى عن عمل المجلس، حتى يراقبوا ما يقوم به، ويدركوا مدى أهمية ما تقاعسوا عنه.
واستعرض صاحب السموّ حاكم الشارقة، جانباً من جهود الإمارة، في خدمة المسنين والأطفال والناشئة والشباب، وطلبة الجامعات والباحثين عن وظائف والمقدمين للإسكان. مؤكداً سموّه أن جميع تلك الجهود والخدمات التي يحظى بها، ويستفيد منها أفراد الفئات المذكورة، هي وليدة توصيات وقرارات نبعت من هذا المجلس، فهو المرآة العاكسة لحقيقة المجتمع، وواقعه على سموّه.
وأشار سموّه، إلى أن العمل جار على تنفيذ 4400 طلب سكن، مع مطلع العام القادم، على أن ينتهي العمل فيها خلال عام ونصف العام.
وبيّن سموّه، أن جهود الإمارة في التوظيف مستمرة، رغم أعدادها الكبيرة والمتزايدة، إلا أن المسؤولية القادمة في توفير الوظائف، ستكون عبر هذه القوى الشبابية، التي سنخلق منها قوة اقتصادية جديدة، سنعمل على إيجاد مؤسسات اقتصادية بحثية علمية توظف الشباب الذين سيكونون عوناً للتطور الاقتصادي والعلمي في هذه الإمارة.
وفي ختام كلمته، تمنى صاحب السموّ حاكم الشارقة، لرئيس المجلس وأعضائه، كل التوفيق والسداد في أعمالهم ومهامهم خلال القادم من أيام.
وكانت مجريات الافتتاح قد بدأت بوصول صاحب السموّ حاكم الشارقة، إلى مقر المجلس الاستشاري، وكان في مقدمة مستقبليه، صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، والشيخ خالد بن عبد الله القاسمي، رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي، رئيس مكتب سموّ الحاكم، والشيخ محمد بن حميد القاسمي، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، والشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة الدولي، وعبدالرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، والدكتور عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، إلى جانب عدد من أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي وكبار المسؤولين، وممثلي وسائل الإعلام.
ثم أدى أعضاء المجلس الاستشاري البالغ عددهم 50 عضواً، القسم أمام صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، معاهدين سموّه بالعمل على تأدية الأمانة التي أوكلت إليهم، بإخلاص، وفق توجيهات ورؤية سموّه.
ثم بدأت الجلسة الأولى التي ترأسها أكبر الأعضاء سناً، وهو علي ميحد السويدي، وانتخب خلالها علي ميحد السويدي، رئيساً للمجلس، وحنان راشد الجروان، نائبة لرئيس المجلس.
بعد ذلك توجه صاحب السموّ حاكم الشارقة، والحضور، إلى قاعة المجلس، لبدء الانعقاد؛ حيث بدأت مراسم الانعقاد، بتلاوة آيات من الذكر الحكيم. ثم أعلن صاحب السموّ حاكم الشارقة، عن افتتاح دور الانعقاد العادي الأول، من الفصل التشريعي العاشر، متمنياً له التوفيق والسداد في فترة انعقاده بما يخدم مصلحة الوطن والإمارة وتحقيق الرفاهية للمواطنين والقاطنين على أرض الإمارة.
وألقى علي ميحد السويدي، رئيس المجلس، كلمة قال فيها «يتشرف المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، أن يعبر عن اعتزازه بتشريف صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ومن في معيته، افتتاح دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي العاشر، ليشهد سموّكم مسيرة العمل الوطني التي تتواصل خطاها برؤاكم الثاقبة، في إشراك المواطنين في المسؤولية، وتعزيز دوره الفاعل في اتخاذ القرار؛ لبناء حاضره واستشراف مستقبله».
وأضاف: «صاحب السموّ، إن لافتتاحكم الكريم لأعمال دور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي العاشر، وتشريفكم لنا بهذه الثقة، وما نحمله من أصوات المواطنين وطموحاتهم لاستشراف مرحلة مقبلة من مسيرتنا، وما تشهده إمارة الشارقة، بفضل توجيهاتكم الحكيمة، ومكارمكم السخية، من تحقيق تحولات وإصلاحات تتطلب منا جهداً متواصلاً في كل أعمال المجلس، وليكون دورنا مسانداً ومرشداً وداعماً للجهاز الحكومي في الإمارة، وباعثاً على توفير متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين».
وتابع السويدي: «إنّ المجلس الاستشاري، يفخر بنجاح تجربته الثانية في الانتخابات، وما شهدته من تفاعل مجتمعي كبير وحضور للتسجيل والتصويت لانتخاب أعضاء قادرين على مناقشة قضاياهم ونقلها للمسؤولين، في مشهد يبعث على الاعتزاز بالتجربة البرلمانية ونموها وازدهارها، ونحن نختتم العقد الثاني بمرور عشرين عاماً على تأسيس المجلس. هذا التأسيس من العمل البرلماني يتعاظم دوره يوماً بعد يوم، في ظل دعم ورؤية قيادة آمنت بدور المواطن، ومنحته الدعم والتمكين، ليشاركها في البناء والتطور، ونهنّئ الحضور بتواصل هذا العطاء وتلك المشاركة بين المواطن والمسؤول، تحت هذه القبة البرلمانية، وفي أروقة هذا الصرح الكبير الذي يعدّ منبراً حراً للشورى وبناء المجتمع في إمارة الشارقة».
واختتم قائلاً: «إن المجلس الاستشاري، بعون الله، ثم بدعمكم، ليتطلع إلى فصل تشريعي جديد بأدواره الأربعة، ليكون مجلساً أكبر قدرة وفاعلية والتصاقاً بقضايا الوطن وهموم المواطنين، تترسخ عبر قيم المشاركة الحقة، ونهج الشورى الذي أردتموه لهذا المجلس، منذ إنشائه، في عام 1999».
وفي الختام نعاهد الله، ثم نعاهدكم، على مواصلة العطاء والتميز والمشاركة الفاعلة لأداء مهامنا تحت قبة هذا المجلس، بأمانة وإخلاص، لتحقيق ما يصبو إليه أبناء إمارتنا الغالية من تقدم ورخاء وعزة.
وتلا أحمد الجروان، الأمين العام للمجلس، خلال انعقاد الجلسة الافتتاحية، المرسوم الأميري رقم 27 لسنة 2019، بشأن دعوة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة للانعقاد، لدوره العادي الأول من الفصل التشريعي العاشر.
بعد ذلك تفضل صاحب السموّ حاكم الشارقة، بالتقاط صورة تذكارية مع رئيس المجلس وأعضائه، ودعي الحضور إلى تناول وجبة الغداء التي أقامها سموّه بهذه المناسبة.

5fa3a2ee15.jpg

6aa17d7cc5.jpg

a2611679-7712-4719-8208-ae86b871128e

959e3bc813.jpg

المصدر
الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق