«تنمية المجتمع» في أبوظبي تطلق برنامج التثقيف المالي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قيادات وموظفو الدائرة يشهدون جلسة «الادخار أسلوب حياة» الحوارية. من المصدر

كشف رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، الدكتور مغير الخييلي، عن عزم الدائرة إطلاق برنامج التثقيف المالي، وتنفيذ المرحلة التجريبية منه على موظفي الدائرة، مشيراً إلى أهمية الإدارة المالية السليمة والادخار في تعزيز جودة الحياة.

جاء ذلك على هامش جلسة حوارية تفاعلية نظمتها الدائرة بالتعاون مع مجلس شباب القطاع الاجتماعي، تحت عنوان «الادخار أسلوب حياة» بالتزامن مع يوم الادخار العالمي.

وأكد الخييلي أن الجلسة تهدف إلى توعية الشباب بالثقافة المالية، ومناقشة أبرز التحديات التي تواجههم في ما يتعلق بالإدارة المالية، وتعزيز الوعي بأهمية الادخار باعتباره أسلوب حياة منظمة وفاعلة، مشيراً إلى أن «الدائرة نفذت استقصاء لجودة الحياة في أبوظبي، أظهرت نتائجه وجود تحديات في عملية الادخار والاستثمار المالي، وطرق الصرف، ما دفعنا إلى تنظيم برامج توعية للمجتمع والشباب».

وقال إن «مجلس الشباب الاجتماعي التابع للدائرة بدأ الاهتمام بالأمر، وتوعية الشباب وبقية أطياف المجتمع بكيفية الادخار وفوائده، والعمل على نقل ثقافة الادخار والندوات والمحاضرات الخاصة بإدارة المال وكيفية استثماره والتفكير في المستقبل إلى المجالس المجتمعية حتى يستفيد منه المجتمع».

وكشف عن إطلاق الدائرة برنامج الثقافة المالية للموظفين، الذي تنفذ المرحلة التجريبية منه على موظفي الدائرة. وقال: «في ضوء نتائج البرنامج سيتم تحديد فعاليته ونقله إلى شركائنا وبقية الجهات الحكومية والخاصة»، مؤكداً أن جميع الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة تكمل بعضها بعضاً لتعزيز جودة حياة الإنسان والمجتمع، وتوفير أساسيات الحياة، وفي مقدمتها السكن والتعليم والصحة والدخل المادي للأسرة.

وأكدت المستشارة في دائرة تنمية المجتمع، الدكتورة بشرى الملا، أن «أفراد الأسرة عرضة لعدد من المتغيرات قد تؤثر سلباً في آلية الادخار لديهم، ولذلك يجب وضع حلول استباقية لتجنب هذه المتغيرات، والتفرقة بين الضروريات والأساسيات الأسرية وبين الكماليات التي قد لا تحتاجها».

من جانبه، أكد مستشار التأمين في وزارة الاقتصاد ومؤسس ومدير موقع «بيزات وغلف أنشورانس كونسلتنج»، صلاح الحليان، ضرورة «الوصول إلى مجتمع متمكن مالياً، يتيح للأفراد سيطرة أكبر على حياتهم اليوم وفي المستقبل، ويزيد التواصل الأسري، وتالياً إنتاجية العمل»، مشيراً إلى أهمية ثقافة الادخار وتنفيذ أفراد الأسرة برامج ادخار شهرية.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

المصدر
الإمارات اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق