الجيش الجزائري يدعو إلى الحوار لحل الأزمة السياسية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قوات الشرطة تمنع المتظاهرين من مواصلة مسيرة في العاصمة الجزائر. رويترز

دعا نائب وزير الدفاع الجزائري رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، أمس، إلى الحوار لحل الأزمة السياسية، وقال إن الجيش «سيعمل على تجنيب البلاد من الوقوع في فخ العنف»، وحذر من أن هناك أطرافاً تريد تلغيم المسيرات بتصرفات عدائية ضد الوطن وتساوم على وحدته.

كما حذر في اليوم الثالث من زيارة العمل، التي قادته إلى الناحية العسكرية الخامسة، من الوقوع في فخ تعكير صفو المسيرات السلمية.

وقال: «لقد حققت مجمل الترتيبات المتخذة لحد الآن توافقاً وطنياً لمسناه من خلال الشعارات المرفوعة في المسيرات بمختلف ولايات الوطن، باستثناء بعض الأطراف، التي ترفض كل المبادرات المقترحة، وتعمل على زرع النعرات والدسائس، بما يخدم مصالحها الضيقة ومصالح من يقف وراءها».

وأوضح أن «النوايا السيئة لهذه الأطراف انكشفت وفضحتها وأدانتها مختلف فئات الشعب، التي عبرت عن وعي وطني متميز وأصيل، ورفضت أطروحاتها التي تهدف إلى ضرب صدقية وجهود مؤسسات الدولة، في بلورة وإيجاد مخارج آمنة للأزمة».

وأكد في السياق نفسه أن الجيش سيعمل على تجنيب البلاد مغبة الوقوع في فخ العنف وما يترتب عليه من مآسٍ، كما عبر عن تنديده بالأطراف التي ترفض كل المبادرات، وتعمل على نشر النعرات والدسائس.

من جانب آخر، دعا نائب وزير الدفاع إلى تقريب وجهات النظر، وتحقيق التوافق حول الحلول المتاحة، مؤكداً أن الحوار البناء هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة.

وقال: «إنني على قناعة تامة بأن اعتماد الحوار البناء مع مؤسسات الدولة، هو المنهج الوحيد للخروج من الأزمة، إدراكاً منا أن الحوار هو من أرقى وأنبل أساليب التعامل الإنساني، وهو المسلك الأنجع الكفيل بتقديم اقتراحات بناءة وتقريب وجهات النظر، وتحقيق التوافق حول الحلول المتاحة».

وأشاد في هذا المقام، باستجابة العديد من الشخصيات والأحزاب لأهمية انتهاج مبدأ الحوار، الذي يتعين أن تنبثق عنه آليات معقولة للخروج من الأزمة، واعتبر أنه موقف يحسب لهم في هذه المرحلة التي يجب أن تكون فيها مصلحة الوطن هي القاسم المشترك بين كل الأطراف.

وأشار إلى أن المقترحات التي قدمها الجيش نابعة من وعيه بأهمية المرحلة، مشيداً باستجابة بعض الشخصيات والأحزاب لنهج الحوار للخروج من الأزمة.

وقال: «إن المقترحات التي قدمها الجيش الوطني الشعبي، نابعة من وعيه الراسخ بأهمية هذه المرحلة في حياة البلاد، وبالمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقه وعلى عاتق كل الجزائريين الأوفياء المخلصين لوطنهم، الذين لا يرضون سوءاً لبلادهم».

وأضاف أن الجيش يواصل، رفقة الخيرين كافة من أبناء الشعب الجزائري، العمل على تجنيب البلاد مغبة الوقوع في فخ العنف، وما يترتب عليه من مآسٍ وويلات.

طباعة فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

هذا المقال "الجيش الجزائري يدعو إلى الحوار لحل الأزمة السياسية" مقتبس من موقع (الإمارات اليوم) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الإمارات اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق