تقنية" mRNA "المستخدمة لتطوير لقاحات كورونا تمنع أمراض القلب والسرطان - سبق نيوز

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - قال العلماء، إن لقاحات فايزر ومودرنا يمكن برمجتها لمحاربة السرطان، وأمراض القلب، وغيرها، تستخدم كل مودرنا Moderna و فايزرPfizer وشريكتها BioNtech "منصة" mRNA " لصنع لقاحات فيروس كورونا.

 وقالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، لم يتم اختبار هذه التقنية من قبل في تجارب واسعة النطاق، لكن البيانات المبكرة من كل من تجاربهم في المراحل المتأخرة أظهرت أن اللقاحات كانت فعالة بنسبة تزيد عن 90%، تم تصميمها بناءً على عناصر يمكنها التمييز بين الفيروسات، أو السرطانات، أو الخلايا البشرية المريضة.

أكد العلماء، أن لقاحات فيروس كورونا تعتمد على تقنية  mRNA، وهى دليل على مفهوم  أن هذه المنصة الجديدة تعمل، ويمكن تعديلها لعلاج الأمراض الأخرى أو الوقاية منها:

وقالت الصحيفة: تقوم شركة مودرنا Moderna باختبار لقاحات mRNA لسرطان المبيض وشكل من أمراض القلب، بينما تختبر BioNTech أحد لقاحات سرطان الجلد.

يقول الخبراء، إن التكنولوجيا الجديدة وراء لقاحات فيروس كورونا من شركة فايزر ومودرنا يمكن استخدامها لمنع كل شيء من أمراض القلب إلى السرطان، حيث تحول "منصة" اللقاح المتقدمة التي يستخدمونها الجسم إلى مصنع لقاح مضاد للفيروسات، ويمكن إعادة تجهيزه للتدخل في أمراض أخرى وتسريع تطوير اللقاحات لمنع الأوبئة في المستقبل.

لقد شهد ما يسمى بلقاحات حمض الريبونوكليك المرسال (mRNA) نجاحًا كبيرًا في المراحل الأخيرة من التجارب التي أجرتها شركتا مودرنا وفايزر Moderna و Pfizer وشريكتها الألمانية BioNTech ، كما أن فعاليتها الوقاية من فيروس كورونا تخدم الدليل الأول على نجاح المفهوم.

كلا اللقاحين التجريبيين كان لهما معدلات فعالية أعلى من 90 % بناءً على النتائج المؤقتة، والتي كانت أعلى بكثير من المتوقع وأعلى بكثير من عتبة 50 % التي حددها المنظمون للتصريح للقاحات كورونا.

وقالت الصحيفة، إنه نظرًا لأن التقنية الجديدة تستند إلى شكل من أشكال المواد الجينية الموجودة في الفيروسات وكذلك الخلايا البشرية السليمة أو المريضة، يمكن برمجة لقاحات mRNA لاستهداف العديد من الأسباب المحتملة للمرض - على الأقل من الناحية النظرية - ويمكن صنعها بسرعة وبتكلفة أقل من غيرها.

وقالت، تستغرق الطريقة التقليدية لإنتاج اللقاحات - إدخال فيروس ضعيف أو ميت، لتحفيز جهاز المناعة في الجسم، ووفقًا لدراسة أجريت عام 2013، استغرق أحد لقاحات الأنفلونزا الوبائية أكثر من 8 سنوات، بينما كان لقاح التهاب الكبد الوبائى  Bحوالي 18 عامًا في طور الإعداد.

وأوضحت الصحيفة، لقد انتقل لقاح مودرنا من التسلسل الجيني إلى أول حقنة بشرية في 63 يومًا، مضيفة أنه مع وجود شركتى BioNTech و شركة Pfizer على مسار مماثل، يمكن أن يحصل كلاهما على الموافقة التنظيمية هذا العام.

وتتابع شركات أخرى نفس التكنولوجيا مثل كيورفاك CureVac الألمانية، والتي لديها اللقاح المرشح المعتمد على نفس التقنية، على الرغم من أنها لم تبدأ بعد تجربة في مرحلة متأخرة وتأمل أن تحصل على الضوء الأخضر بعد يوليو 2021.

قال جيريمي فارار، مدير وحدة الأبحاث السريرية بجامعة أكسفورد، التي تدعمها مؤسسة ويلكوم: سنلقي نظرة على التقدم الذي تم إحرازه في عام 2020 ونقول، كانت تلك لحظة حقًا حقق فيها العلم قفزة إلى الأمام.

اكتشف الحمض النووي الريبوزي في عام 1961، وهو يحمل رسائل من الحمض النووي للجسم إلى خلاياه، ويطلب منها صنع البروتينات اللازمة للوظائف الحيوية، مثل تنسيق العمليات البيولوجية مثل الهضم أو مكافحة الأمراض.

تستخدم اللقاحات التجريبية من مودرنا Moderna و Pfizerفايزر و BioNTech   المصنوع من mRNA في المختبر لتوجيه الخلايا لتصنيع بروتينات فيروس كورونا المرتفعة، والتي تحفز جهاز المناعة على العمل دون التكاثر مثل الفيروس الفعلي.

وقالت الصحيفة، العلماء يختبرون لقاحات MRNA من أجل السرطان، لكن الخلايا المحتالة يصعب العثور عليها من الفيروسات، موضحة أن مودرنا مودرنا Moderna

و BioNTech ، على سبيل المثال، تطبقان أيضًا تقنية mRNA على أدوية السرطان التجريبية، كما تختبر شركة Biontech


اللقاح

 وأضافت الصحيفة، "في بعض الأحيان يكون السرطان سببه ازدواجية الجينات والكروموسومات، ثم يبدو كل شيء عنه طبيعياً وتنقسم الخلية أكثر مما ينبغي، بالنسبة للقاحات ضد الأمراض المعدية، كان النهج التقليدي لصناعة المستحضرات الصيدلانية يتمثل في تشغيلها في مفاعلات حيوية كبيرة، وهي عملية تستغرق وقتًا طويلاً ومكلفة في المنشآت التي يمكن أن تكلف ما يصل إلى 700 مليون دولار.

على النقيض من ذلك، يقدر زولتان كيس، الباحث في إمبريال كوليدج لندن، الذي يصنع نماذج لتصنيع اللقاحات، أن مفاعلًا حيويًا واحدًا سعة 5 لترات داخل منشأة بقيمة 20 مليون دولار يمكن أن يصنع مليار جرعة من بعض أنواع لقاحات الرنا المرسال سنويًا.

وأكدت الصحيفة، أنه تم تخصيص شركة تصنيع الأدوية لونزا Lonza لتصنيع مكونات 400 مليون جرعة من لقاح Moderna سنويًا في الولايات المتحدة والمواقع السويسرية، من المقرر أن يبدأ الإنتاج هذا العام بخطوط تصنيع تتكلف 60 إلى 70 مليون دولار لكل منها.

وقال أندريه جوركي، الرائد العالمي في مشروع مودرنا في شركة لونزا: "ننتج الحمض النووي الريبي على نطاقات أصغر وفي منشآت أصغر مقارنة بالمعدات والمرافق التقليدية واسعة النطاق".

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق