قضاء الطفل 35 ساعة أسبوعيا على الألعاب الإلكترونية تصيبه بالاكتئاب بنسبة 80% - سبق نيوز

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

سبق نيوز - يقضى العديد من أطفالنا وبعض الشباب الكثير من الوقت أمام الكمبيوتر أو الهاتف المحمول، لممارسة الألعاب الإليكترونية، ويصابون بمشكلات كبيرة لدرجة أنه تم اقتراح تشخيص جديد يسمى اضطراب ألعاب الإنترنت.

وتؤكد الدراسات الطبية السابقة أن الاستخدام المفرط للشاشة من قبل الأطفال الصغار يمكن أن يؤدي إلى جعلهم أقل قدرة على التعرف على المشاعر، لكن بعض الأطفال يتقنون القيم من خلال الألعاب، ويجد الكثيرون الصداقة والترابط الاجتماعي.

3db106bbe0.jpg

وبحثت مجموعة بحثية في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا (NTNU)  مؤخرا في الروابط المحتملة بين الأطفال الذين يعانون من أعراض إدمان الألعاب الإلكترونية ومشاكل الصحة العقلية، وطمأنت النتائج الآباء الذين سمحوا لأطفالهم بلعب المزيد من الألعاب الرقمية خلال فترة فيروس كورونا والمكتب المنزلي.

وفى هذا الصدد، أشار محمد هاني استشاري الصحة النفسية وتعديل سلوك الأطفال، أن خطورة الألعاب تصل إلى مرحلة الاكتئاب والعزلة للطفل ويبدأ في تقمص الشخصيات التي يشاهدها، كما تصيبه بحالة من الكسل والخمول وعدم إقامة علاقات اجتماعية لأنه تأخذ من وقته الكثير، وتحوله مع الوقت من طفل نشيط إلى طفل كسول وملىء بالسلبيات، لأن كل تفكيره باللعبة لترتبط معه بحالة نفسية.

وأضاف استشاري الصحة النفسية في تصريحات خاصة لـ"سبق"، أن الدراسات الأخيرة أثبتت أن قضاء الطفل 35 ساعة أسبوعيا يعرضه للاكتئاب بنسبة من 70 إلى 80%، ولكن ما يحدث الآن أن الكثير من الأطفال يقضون ساعات طويلة في اليوم لتتجاوز تلك النسب، مما يعرضهم بصورة أكبر للاكتئاب الشديد.

201906260316301630.jpg

علامات الاكتئاب عند الأطفال ونصائح تفاديه
 

أوضح الدكتور محمد هانى أنه يمكن معرفة معاناة الطفل من الاكتئاب عندما يلاحظ الآباء :

 

  • بقاء الطفل فى عزلة تامة وعدم تواصله مع أصدقائه.
  •  المعاناة من اضطرابات وأرق في النوم.
  • التأخر الدراسى الذى يصيب الطفل بسبب التشتت وفقدان التركيز.
  • وأوضح أنه يمكن علاج ادمان الطفل للألعاب الإلكترونية من خلال ابتاع الآتي:
  • تنظيم مواعيد استخدام الموبايل للطفل خلال اليوم.
  • نحاول قدر الإمكان تحديد مواعيد لاستخدام الموبايل في اليوم وليس الرفض التام.
  • سحب الموبايل منه تدريجيا مع توفير بدائل أخرى، مثل اشراكه فى لعبة رياضية أو الخروج معه في نزهة وشغل وقت فراغه.
  • لابد أن يشترك الأب والأم مع الطفل في أوقات فراغه.

متابعة المحتوى الإلكتروني الذى يشاهده الطفل حتى لا يقع فريسة لما يتابعه ويؤثر ذلك على شخصيته وطريقة تقصمه للأدوار لتفادى تحوله لطفل عدوانى.

أخبار ذات صلة

0 تعليق